عربي ودولي

إدانة شخصين واعتقال 3 بتهمة محاولة الانضمام إلى تنظيم «داعش» في أميركا

أدانت محكمة فيدرالية أميركية الثلاثاء شخصين بمحاولة الانضمام إلى تنظيم «داعش» الإرهابي والتآمر لمساعدة وتمويل منظمة إرهابية أجنبية وهي تهمة عقوبتها القصوى السجن15 عاماً.
ونقلت «أ ب» عن مسؤولين فيدراليين في المحكمة قولهم إن «مهند بدوي ونادر الهزيل وكلاهما في الـ25 من العمر من جنوب كاليفورنيا وضعا خططا العام الماضي ليسافر الهزيل إلى الشرق الأوسط من أجل الانضمام إلى داعش بينما عمل بدوي وهو طالب في كلية الهندسة على محاولة تقديم الدعم للإرهابيين والاحتيال المالي حيث تقول السلطات إنه استخدم منحة جامعية فيدرالية لدعم مساعيه هذه».
ووفقاً لوثائق المحكمة فإن «بدوي قدم المساعدة في نيسان من عام 2015 إلى الهزيل وسمح له باستخدام بطاقة الصراف الآلي الخاصة به لشراء تذكرة طائرة في اتجاه واحد إلى إسرائيل مع توقف لمدة ست ساعات في تركيا».
كما أدين الهزيل أيضاً بـ26 تهمة احتيال مصرفي وقال مسؤولون فيدراليون إنه «أودع شيكات مسروقة في حساباته المصرفية وسحب المال من مصرف بمقاطعة أورانج بهدف السفر في النهاية إلى سورية للانخراط في صفوف تنظيم داعش».
إلى ذلك أعلنت وزارة العدل الأميركية اعتقال شخص في ولاية أنديانا الثلاثاء بتهمة محاولة الانضمام إلى تنظيم «داعش» الإرهابي.
وقالت الوزارة في بيان لها إن «ضباطاً من مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» ألقوا القبض على أكرم مصلح 18 عاماً وهو من براونسبرغ بولاية إنديانا على حين كان يحاول الصعود إلى حافلة متوجهة من إنديانابوليس إلى نيويورك حيث كان يخطط للسفر بالطائرة إلى المغرب ومنها إلى أراض يسيطر عليها التنظيم الإرهابي».
وأضافت الوزارة: إنه «تم توجيه تهمة التخطيط للانضمام لداعش إلى مصلح والتي قد يواجه بسببها عقوبة بالسجن قد تصل إلى 20 عاماً وغرامة مالية مقدارها 250 ألف دولار في حال أدين بها».
وفي السياق نفسه اعتقلت الشرطة البريطانية شخصاً 29 عاماً بتهم تتعلق بالإرهاب أثناء محاولته الصعود على متن طائرة من مطار هيثرو البريطاني لمغادرة البلاد والسفر إلى السعودية.
وأكدت شرطة العاصمة البريطانية لندن الثلاثاء أنه تم اعتقال هذا الشخص بتهمة حيازته معلومات يمكن استخدامها لأغراض التحضير أو ارتكاب أعمال إرهابية مشيرة إلى أن شرطة مكافحة الإرهاب دهمت منزله وفتشته في إطار التحقيق في هذه القضية وتم ضبط عدد من الأجهزة الالكترونية حتى يتم فحصها والتدقيق بشأنها.
وفي الوقت الذي تعلن فيه السلطات الأميركية عن اعتقال إرهابيين بين فترة وأخرى فإن واشنطن لا تزال تواصل استخدام الإرهاب لاستهداف سورية عبر دعم مجموعات إرهابية مسلحة تصفها بـ«المعارضة المعتدلة» بينما لم تف بالتزامها بخصوص فصل مجموعات «المعارضة المسلحة» التابعة لها عن تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي ما يعرقل الحرب على الإرهاب.
سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن