سورية

طهران تدعو إلى «توسيع دائرة الفكر لمواجهة الظلم» وموسكو تجدد الدعوة لتوحد عالمي في مواجهة الإرهاب شبيه «النازية»

| وكالات

أعادت روسيا أمس تأكيد ضرورة التوحد العالمي من أجل مواجهة الإرهاب أسوةً بما جرى إبان الحرب العالمية الثانية من قتال عالمي ضد النازية، وذلك على حين شددت الدبلوماسية الإيرانية على ضرورة وحدة العالم الإسلامي لمكافحة الإرهاب.
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العالم أجمع إلى التوحد في مواجهة الإرهاب الدولي، مقارناً بين تفشي هذه الظاهرة وصعود النازية قبيل الحرب العالمية الثانية.
وفي كلمة ألقاها أمام مجلس النواب الروسي «الدوما» بمناسبة انتهاء دورته الأخيرة التي ترافقت مع ذكرى «الحرب الوطنية العظمى»، أعاد بوتين إلى الأذهان «الدروس» التي جاءت بها الحرب العالمية الثانية. وتساءل: «إلى أي (دروس) أخرى نحتاج لكي نتخلى عن الخلافات الأيديولوجية القديمة والألعاب الجيوسياسية، ونتوحد في الحرب ضد الإرهاب الدولي؟»، وحذر من أن خطر الإرهاب الذي يهدد الجميع «ينمو أمام أعيوننا». وقبل نحو عام، أطلق الرئيس الروسي مبادرته لمكافحة الإرهاب في كل من سورية والعراق عبر تشكيل تحالف دولي إقليمي يضم «تركيا والسعودية والأردن وقطر»، يتعاون مع حكومتي الدولتين للقضاء على الإرهاب، إلا أن واشنطن رفضت المبادرة وتمسكت بتحالفها الدولي الذي يقاتل داعش في شرق سورية وغرب العراق. كما لم تبد الدول الإقليمية حماسة للمشاركة في المشروع الروسي. من جهة أخرى، دعا الرئيس الروسي إلى إنشاء منظومة عصرية للأمن الجماعي تضمن الأمن المتكافئ لجميع الدول ولا تقوم على أحلاف عسكرية، في إشارة إلى رغبته بحل حلف شمال الأطلسي «الناتو»، وأكد أن روسيا منفتحة على بحث هذه المسألة المهمة، علماً بأنه سبق لموسكو أن عبرت مراراً عن استعدادها للحوار. وأضاف بوتين: إن «موسكو اليوم وكما كانت الحال قبل الحرب العالمية الثانية لا ترى ردود فعل من شركائها بل على العكس، يكثف حلف «الناتو» خطابه العدائي وتصرفاته العدائية بالقرب من حدودنا».
ومن باريس، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن وحدة العالم الإسلامي ضرورية في مكافحة الإرهاب، داعياً إلى إزالة الخلافات والحفاظ على الوحدة لمواجهة الاعتداءات وعمليات العنف.
وقال ظريف خلال ضيافة رمضانية أقيمت في العاصمة الفرنسية التي يزورها حالياً بحضور مندوبين عن الدول الإسلامية والمؤسسات الإسلامية في فرنسا: «إننا في العالم الإسلامي بحاجة إلى أن نثبت كيف يمكننا مكافحة الإرهاب الذي يهددنا»، مشدداً على ضرورة الوقوف إلى جانب بعضنا البعض وإلا فسيخسر الجميع.
ودعا إلى توسيع دائرة الفكر لمواجهة الظلم، مشيراً إلى الظلم الكبير الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني من كيان الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن