الأولى

دمشق تدين تفجير الأردن.. وجودة: السيارة انطلقت من داخل سورية

| وكالات

أدان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف نقطة عسكرية متقدمة لخدمات النازحين عند منطقة الرقبان الحدودية مع سورية الثلاثاء، وأعاد التذكير بمد دمشق اليد لـ«الأشقاء» من أجل التعاون في مكافحة الإرهاب.
وأكد المصدر في تصريح نقلته وكالة «سانا» أن الاعتداء «يؤكد مجدداً أن الإرهاب لا حدود له، ولا أحد بمنأى عنه»، معيداً إلى الأذهان أن سورية نبهت «مراراً إلى أن الإرهاب سيرتد على داعميه»، وفي الوقت نفسه «أكدت على الدوام استعدادها للتعاون مع الأشقاء في مكافحة الإرهاب وحماية أمن واستقرار المنطقة».
ولفت إلى أن دمشق «تعرب عن مواساتها وتعاطفها مع الشعب الأردني الشقيق وعائلات الضحايا الثكلى»، من دون أي إشارة للحكومة الأردنية.
من جهته أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، في مقابلة له مع شبكة «سي. إن. إن» الأميركية أن السيارة المفخخة انطلقت من الجانب السوري للحدود على حين نقلت قناة «الميادين» اللبنانية عن مصادر أردنية أن السيارة التي انفجرت هي واحدة من مجموعة سيارات أعطاها الأردن لمجموعتين من المسلحين هما «أسود الشرقية» وميليشيا «أحمد العبدو»، مؤكدة أن السيارات المذكورة كانت تصل إلى المنطقة الأردنية بلا صعوبات بحكم أنها معروفة من الأمن، وهو ما أكده شريط فيديو انتشر أخيراً على شبكات التواصل الاجتماعي عن السيارة خلال تنفيذ العملية الانتحارية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن