عربي ودولي

الفلوجة محررة بالكامل من داعش والعبادي يدعو العراقيين إلى الاحتفال

بعد أن استعادت القوات العراقية أمس كامل السيطرة على مدينة الفلوجة بعد تطهير حي الجولان في المدينة من تنظيم داعش الإرهابي، دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس من الفلوجة، العراقيين إلى الاحتفال باستعادة السيطرة على المدينة الواقعة في غرب بغداد.
وقال العبادي في تصريح لقناة العراقية الحكومية خلال زيارته الفلوجة: «أدعو العراقيين للخروج والاحتفال في كل مكان أدعو جميع العراقيين إلى الاحتفال بمثل هذا اليوم في جميع مناطق العراق».
وأضاف العبادي الذي ظهر في زي قوات مكافحة الإرهاب، أبرز القوات المشاركة في العمليات: «من حق العراقيين الاحتفال باستعادة الفلوجة، هزمنا الدواعش الذين ليس لديهم مكان في العراق».
وقال أيضاً: «سنرفع العلم العراقي في الموصل قريباً»، في إشارة إلى أكبر المدن العراقية في شمال البلاد التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم.
واستعادت القوات العراقية أمس كامل السيطرة على مدينة الفلوجة بعد «تطهير» حي الجولان في المدينة التي سيطر عليها التنظيم مطلع عام 2014.
وأكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان «استعادة كامل المدينة» وقال لـ«فرانس برس» اليوم (أمس الأحد) أعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق الركن الساعدي، تطهير المدينة بعد سيطرة جهاز مكافحة الإرهاب على حي الجولان» آخر الأحياء التي كان يتمركز فيها التنظيم.
وأكد أن «القوات الأمنية العراقية تسيطر على مدينة الفلوجة بالكامل».
بدوره أكد الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية «تحرير مدينة الفلوجة بالكامل من قوات الشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب وشرطة الأنبار والحشد الشعبي».
وأوضح أن «العمليات لم تضع تحرير مركز الفلوجة هدفاً لها بل استعادة كامل قاطع العمليات» في إشارة إلى بعض القرى والنواحي من الجهة الغربية الشمالية.
وتشكل استعادة السيطرة على الفلوجة ضربة كبيرة للتنظيم المتطرف ومزيدا من التراجع في مناطق «خلافته». وبدأت القوات العراقية بمساندة الحشد الشعبي وبدعم طيران التحالف الدولي فجر 23 أيار الماضي، عملية عسكرية كبرى لاستعادة السيطرة على الفلوجة.
من جهة أخرى سيطرت القوات العراقية على ناحية مكحول وقريتي محمد موسى والشيخ علي في قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين.
وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان أمس: «إن أبطال الفرقة المدرعة التاسعة وفرقة المشاة السادسة عشرة وجهاز مكافحة الإرهاب كسروا الخطوط الدفاعية للتنظيمات الإرهابية وتقدموا في ناحية مكحول وقريتي محمد موسى والشيخ علي وعثروا على أنفاق كبيرة لداعش وقتلوا أعداداً كبيرة منهم».
وأشارت وزارة الدفاع إلى أن عناصر الجيش العراقي وفروا ممرات آمنة للعائلات القادمة من تلك المناطق وتم استقبال عدد كبير من النازحين بعد تدقيق بياناتهم في المخيمات المخصصة.
وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي وقادة في الجيش وصلوا أمس الأول إلى جنوب شرق مدينة الموصل شمالي البلاد، للإشراف على تقدم القوات العراقية باتجاه المدينة.
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن