سورية

سلاح الجو استهدف الدواعش في ريفي الرقة ودير الزور وأوقع 70 قتيلاً وأكثر من 100 جريح في صفوف التنظيم 

| الحسكة- دير الزور – دحام السلطان – الوطن

استهدف الطيران الحربي مواقع لتنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية داخل بلدة القورية شرق مدينة دير الزور، أردى خلالها 70 قتيلاً وأكثر من 100 جريح، بينما قامت طائرات تابعة لـ«التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية بإلقاء مناشير ورقية على بلدة الشحيل، دعت فيها مقاتلي التنظيم لتسليم أنفسهم لأن نهاية التنظيم «باتت قريبة».
في الأثناء، استهدف الطيران الحربي السوري أوكاراً وتجمعات لداعش، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيم.
وأكدت مصادر محلية في محافظة دير الزور لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي شن أكثر من ثلاث غارات على مواقع لتنظيم داعش داخل بلدة القورية شرق مدينة دير الزور. وذكرت مصادر إعلامية، أن «70 قتيلاً وأكثر من 100 جريح سقطوا جراء الغارات الجوية». وحسب المصدر، تعتبر هذه الغارات «الأكبر من حيث حجم الأضرار وعدد القتلى والجرحى حتى اليوم».
وأشار المصدر إلى أن «الغارات استهدفت المدينة بالقرب من الحديقة العامة عند المدرسة الشرعية»، لافتاً إلى أنه «يوجد في المنطقة مركز انتساب للتنظيم، والمكتب الدعوي له في الميادين، ومحل لباس لمقاتليه، ومكتبة شرعية للتنظيم، وجميعها تعرضت إلى الدمار».
وفي سياق مختلف، قامت طائرات يعتقد أنها تابعة لطيران «التحالف الدولي» بإلقاء المناشير الورقية على بلدة الشحيل في الريف الشرقي لدير الزور، جاء فيها عبارات وتهديدات تدعو مقاتلي التنظيم إلى تسليم أنفسهم وأن نهاية التنظيم «باتت قريبة» داعية إياهم للتفكير في مستقبلهم.
هذا ولا تزال الاشتباكات مستمرة في محيط مطار دير الزور العسكري، وسط غارات مكثفة من سلاحي الطيران السوري والروسي على مواقع التنظيم.
وبيّنت المصادر أن مقاتلي التنظيم استهدفوا الضاحية في حي الجورة بخمس قذائف هاون.
كما أن الطيران الحربي استهدف مواقع وأوكار التنظيم في محيط شركة الكهرباء بمدينة الميادين شرق المدينة بغارتين ومحيط حقلي العمر والتنك بعدة غارات.
في الأثناء، أكد مصدر ميداني من ريف الرقة الغربي، أن الطيران الحربي السوري استهدف أوكار وتجمعات تنظيم داعش، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيم.
وأفاد المصدر، بأن «سلاح الجو في الجيش العربي السوري، تمكّن خلال طلعاته الجوية التي نفذها صباح يوم أمس الأحد من تدمير آليات مصفحة للتنظيم مزودة بأسلحة رشاشة، جنوب مدينة الطبقة «غرب مدينة الرقة نحو 55 كم».
على حين كشفت مصادر محلية، أن التنظيم قام بتفجير سيارة مفخخة، في مواقع لـ«قوات سورية الديمقراطية» ذات الأغلبية الكردية قرب قرية الهيشة بريف الرقة الشمالي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف «الديمقراطية».
وأوضحت المصادر، أن مقاتلي التنظيم قصفوا بالصواريخ مواقع تتمركز فيها «الديمقراطية» بالقرب من بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، ولا معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف القوات.
في السياق ذاته، شنت طائرة من دون طيار تابعة لـ«التحالف الدولي»، غارة على «الحديقة البيضاء» غربي مدينة الرقة، ولم تسفر الغارة عن وقوع خسائر بشرية في الموقع المذكور.
إلى ذلك، ما تزال المعارك على أشدها بين الجيش والقوى الرديفة له من جهة، ومقاتلي التنظيم من جهة ثانية، على مفرق أثريا- الرقة، بعد تنفيذ وحدات الجيش عملية إعادة انتشار من عدة مواقع بريف الطبقة نتيجة لطبيعة المنطقة الجغرافية، باعتبارها أرض بادية ومكشوفة من جميع الاتجاهات.
في الأثناء أفادت مصادر ميدانية، أن الطيران الحربي السوري دمر عدة آليات لتنظيم داعش، بعضها مزودة برشاشات ثقيلة، وقضى على العديد من مقاتليه في طلعاته الجوية على تجمعاته في جنوب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.
كما أن سلاح الجو السوري دمر للتنظيم آليات مصفحة ومزودة برشاشات وكبده خسائر بشرية كبيرة على طريق «الطبقة- انباج»، وطريق «انباج- أبو العلاج» وجنوب غرب «زكية» في ريف الرقة الغربي.
وأشارت مصادر محلية من مدينة الرقة، أن عناصر التنظيم قاموا بجمع كل الأدوية والشاش والقطن الطبي وأدوية العمليات الجراحية من الصيدليات، داخل مدينة الرقة ونقلوها على الفور إلى مشافيهم الميدانية في الريف الغربي من المدينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن