الأولى

الطريق بين دمشق وبغداد سالك خلال أسابيع .. الفلوجة تحررت

| الوطن – وكالات

أعلن الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي استعادة القوات العراقية آخر منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي بمدينة الفلوجة، وقال إنه وبعد تطهير حي الجولان «نزف للشعب العراقي بأن معركة الفلوجة قد انتهت»، موضحاً أن 1800 على الأقل من متشددي التنظيم قتلوا خلال عملية طرد داعش من المدينة التي سيطر عليها التنظيم بداية 2014.
وتقع الفلوجة على نهر الفرات منتصف الطريق بين بغداد والرمادي عاصمة محافظة الأنبار، وبدأت عملية استعادتها في 23 أيار الماضي، وهي تبعد نحو 300 كيلو متر عن معبر البوكمال إلى الشمال الغربي، ونحو 500 كيلو متر عن معبر التنف إلى الغرب باتجاه العاصمة السورية، وأعلن القائم بالأعمال في السفارة العراقية بدمشق رياض حسون الطائي، في مقابلة مع «الوطن» الأسبوع الماضي، أنه «وبعد أن يتم إنجاز تحرير الأنبار والخط الدولي السريع بين البلدين المار عبر معبر التنف الوليد، نأمل أن تستأنف عملية التبادل التجاري، وذلك مرتبط باستكمال العمليات العسكرية بعد تحرير مدينة الفلوجة وتطهير الطريق الدولي بشكل كامل، وأعتقد أن المسألة لن تطول لأكثر من بضعة أسابيع».

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن