عربي ودولي

أكدت أن أوروبا تمر بفترة مضطربة جداً … موسكو ترفض تشبيه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بتفكك الاتحاد السوفييتي

أكد الكرملين أنه من غير العقلاني تشبيه استفتاء بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي بتفكك الاتحاد السوفييتي، لكنه أكد أن أوروبا تقف أمام فترة مضطربة جداً.
وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي في تصريح له أمس: إن الكرملين لا يتنبأ حول ما إذا كان من شأن الوضع الحالي أن يؤدي إلى خروج بريطانيا فعلا من الاتحاد أم لا.
لكنه ذكر أن الجانب الروسي «يسجد لهدوء التصريحات المتضاربة التي تصدر بهذا الشأن من لندن».
وقال رداً على سؤال عما إذا كان الكرملين يعتبر خروج بريطانيا من الاتحاد واقعيا: «إننا لا نتنبأ بشيء، إنه ليس شأناً من شؤوننا على الإطلاق».
وأعاد إلى الأذهان تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي قال فيها: إن القرارات بهذا الشأن ومناقشة تفاصيل العملية مع بروكسل تعد من الصلاحيات الحصرية للبريطانيين أنفسهم.
وأكد بيسكوف أن روسيا لا تنوي أي تدخل ولم تتظاهر بوجود أي صلة لها بالموضوع. وشدد قائلا: «لا يدور الحديث عن ذلك على الإطلاق».
واستطرد قائلاً: «إننا فقط نسجل بهدوء التصريحات والقرارات التي تتخذها أسكتلندا هذه الأيام، ومختلف حملات جمع التواقيع، كما أننا نسجل التصريحات التي تصدر من البرلمان البريطاني، وهي متضاربة جدا. وانطلاقاً من هذا كله، نقول: إن الوضع يبقى في الوقت الراهن غير مفهوم وغير قابل للتنبؤ».
وبشأن المحاولات لتشبيه التطورات الأخيرة في الاتحاد الأوروبي بتفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991، قال بيسكوف: «مرت روسيا خلال تاريخها بمراحل صعبة للغاية، وهي مرت بتفكك الاتحاد السوفييتي. وتتذكر العديد من الأجيال وقت الغموض هذا. ومن غير العقلاني تشبيه الأمرين بشكل مباشر، لكن من الواضح أنهم يقفون أمام فترة مضطربة وغامضة وغير قابلة للتنبؤ».
وأكد بيسكوف أن روسيا مهتمة بأن يكون الاتحاد الأوروبي تكتلاً مستقراً متطوراً بصورة مستدامة، وهي مهتمة على حد سواء بتحسين العلاقات الثنائية مع بريطانيا.
وأوضح: «بغض النظر عن بقاء بريطانيا في قوام الاتحاد الأوروبي أو خروجها منه، لا شيء يحول دون وجود بعد ثنائي لعلاقاتنا. إننا ندعو تقليديا إلى إنعاش العلاقات واستئناف التعاون في المجالات التي علق البريطانيون العلاقات الثنائية فيها».
من جهة أخرى أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أمس أن تصريحات قائد قوات الناتو السابق في أوروبا الجنرال فيليب بريدلاف حول التهديد المزعوم الذي تشكله روسيا تهدف لإقناع الأوروبيين بدفع الأموال للعسكريين الأميركيين.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن كوناشينكوف قوله: «إن هدف كل هذه الاستنتاجات هو إقناع دافعي الضرائب في دول حلف الناتو بالتخلي عن مواردهم بسهولة من أجل إعالة الجيش الأميركي وتمويله في أوروبا».
(روسيا اليوم – سانا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن