سورية

وحدات من الجيش تتقدم نحو شاعر وتُحبط هجوماً لداعش بمحيط القريتين والمحسة

| حمص– نبال إبراهيم

أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الشعبية عدة هجمات لمقاتلي تنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية وذلك باتجاه نقاط تمركز الجيش بمحيط مدينة القريتين وقرية المحسة بالريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حمص. وفي الغضون أحرز الجيش تقدماً جديداً على محاور القتال بمحيط حقل شاعر النفطي وقرية حويسيس شرقي حمص.
وذكر مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع اللجان الشعبية خاضت أمس معارك عنيفة مع مسلحي داعش في محيط حقل شاعر النفطي وقرية حويسيس وسط قصف جوي مركز طال مواقع ونقاط انتشار مقاتلي التنظيم على امتداد خطوط الاشتباكات ومحاور خطوط إمدادهم ومحاور تحركاتهم، كما طال القصف معاقل التنظيم وأوكاره في عمق الحقل وقرية حويسيس.
وخلال تلك المعارك، تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من إحراز تقدم ميداني جديد باتجاه الحقل، وقرية حويسيس بعد السيطرة على عدة نقاط جديدة وتثبيت النقاط والتلال، التي تمت السيطرة عليها مؤخراً.
وقد أسفرت تلك المواجهات والضربات المركزة لسلاح الجو عن إيقاع أعداد من مسلحي داعش قتلى ومصابين بعضهم من جنسيات غير سورية وتدمير عدد من آلياتهم وعرباتهم المصفحة والمزودة برشاشات ثقيلة وعتاد حربي والمحملة بالذخائر والمؤون.
وأحبطت قوات مشتركة من الجيش واللجان الشعبية ليل أمس الأول عدة هجمات لمقاتلي داعش باتجاه نقاط تمركز للجيش وتلك اللجان تقع بمحيط مدينة القريتين وقرية المحسة وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي التنظيم طالت حتى ساعات الفجر الأولى وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من هؤلاء الإرهابيين المهاجمين وإرغام الباقين منهم على الانكفاء والتراجع بعد أن دمرت قوات الجيش لهم عدد من الآليات التي كانوا يستخدمونها خلال تلك الهجمات، والتي كان بعضها مجهزاً برشاشات ثقيلة منها رشاشات 23 ملم مضادة للطيران.
في جانب آخر، قصف الجيش مدفعياً وصاروخياً معاقل ومقرات لمقاتلي جبهة النصرة في بلدة تلبيسة ومحيطها وبمنطقتي عز الدين، دير فول، وفي قرى كفرلاها، تلدو وبرج قاعي بمنطقة الحولة في ريفي حمص الشمالي والشمالي الغربي، ما أدى إلى تدمير تلك المعاقل والمقرات وعدد من وسائل تنقلات عناصر التنظيم، إضافة لإيقاع أعداد من مقاتليه قتلى ومصابين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن