الأولى

«الديمقراطية» سيطرت على 30 بالمئة من مدينة منبج.. و«النصرة» و«الأحرار» ينهبان محطة زيزون … الجيش يدخل عمق داريا.. ويسيطر على 85 بالمئة من مزارع الملاح

| الوطن – وكالات

بينما واصلت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها على مزارع الملاح ذات الموقع الإستراتيجي شمال حلب وسيطرت على أكثر من 85 بالمئة منها، تمكن الوحدات العاملة في غوطة دمشق الغربية من الدخول في عمق مدينة داريا المسلح، على حين قامت حركة «أحرار الشام الإسلامية» وجبهة النصرة بنهب معدات وتجهيزات محطة زيزون بريف إدلب وتهريبها إلى تركيا.
وأفاد مصدر ميداني، وفق ما نقلت وكالة «سبوتنيك»، أنه قُتل عدد من المسلحين خلال حرب شوارع دارت داخل الكتل السكنية في جنوب داريا بعد هجوم مباغت لوحدات الاقتحام في الجيش.
وأفاد المصدر بأن العملية كانت نوعية استطاع خلالها الجنود المقتحمون كسر تحصينات المسلحين في معارك وصفها بالمعقدة والصعبة وفي مناطق مهدمة ومليئة بالركام، كما تمكنوا من السيطرة على عدد من الأبنية التي كانت تعتبر مواقع مهمة للمسلحين تستخدم للقنص والتسلل.
وأضاف المصدر: إن الجيش السوري تقدم 500 متر في عمق المسلحين، وثبت نقاطاً جديدة له في محيط مسجد نور الدين في المنطقة، وأصبح أكثر قدرة على المناورة وضرب تحركات المسلحين.
وأما في حلب، فإن المجريات الميدانية الأخيرة والعملية العسكرية الراهنة التي ينفذها الجيش العربي السوري توحي بأنه عدل من خططه لتناسب التطورات العسكرية على الأرض في وقت ظل متمسكاً بأولوية حصار مسلحيها في أحياء المدينة الشرقية، وهو ما يعمل عليه راهناً.
وواصل الجيش شن هجمات عنيفة ومدروسة على مزارع الملاح شمال حلب في مسعى للسيطرة عليها بهدف الوصول إلى طريق الكاستيللو، وتمكن من السيطرة على ما نسبته أكثر من 85 بالمئة من المزارع، حيث يتوقع أن يهيمن على المزارع الجنوبية خلال اليومين المقبلين.
وبينما باتت «قوات سورية الديمقراطية» تسيطر على 30 بالمئة من مدينة منبج، تم تأسيس مجلس إدارة جديد لمدينة تل رفعت شمال حلب، على حين ألقى عناصر الدفاع الوطني بمدينة القامشلي، شمال الحسكة، القبض على أحد عناصر تنظيم داعش.
الى وسط البلاد، ذكر مصدر عسكري في مدينة حمص لـ«الوطن»، أن وحدات من الجيش بالتعاون مع اللجان الشعبية خاضت أمس معارك عنيفة مع مسلحي داعش في محيط حقل شاعر وقرية حويسيس، لافتاً إلى أن قوات الجيش واللجان تمكنت من إحراز تقدم باتجاه الحقل، والقرية.
من جهة ثانية، أكدت مصادر أهلية في منطقة جسر الشغور وفق وكالة «سانا»، قيام مسلحي «الأحرار» و«النصرة» فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، بنهب معدات وتجهيزات محطة زيزون الواقعة بريف إدلب قرب جسر الشغور وتهريبها عبر القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي الغربي إلى الأراضي التركية.
ونقلت الوكالة عن مصدر في المحطة أن «الكثير من الاتصالات وردت من أهالي ريف جسر الشغور أكدوا فيها مشاهدتهم آليات ثقيلة ورافعات برجية وشاحنات نقل للمجموعات الإرهابية تخرج من المحطة وهي محملة بتجهيزات وآلات وتتجه نحو الأراضي التركية».
ولفت المصدر إلى أن اتصالات أهالي جسر الشغور ترافقت مع توثيق صور تظهر فيها مجموعات مسلحة تقوم بفك مواسير المرجل البخاري العملاقة في المحطة ونقلها بواسطة الشاحنات، مبيناً أنه من غير الممكن فك هذه التجهيزات من قبل أشخاص عاديين ما يؤكد قيام التنظيمات المسلحة باستقدام خبراء متخصصين من ذوي الخبرة العالية لفكها من خارج سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن