شؤون محلية

في أول أيام العيد … وزير الموارد المائية الجديد يبحث مشكلة مياه الشرب بحماة

| حماة – محمد أحمد خبازي

حماة كانت قصده والسبيل، وفي أول أيام العيد، لمعرفة مشكلة مياه الشرب في مدينة سلمية المستفحلة منذ سنوات، وللوقوف على أهم مسبباتها ونتائجها الكارثية على حياة الأهالي، ومعاناتهم الشديدة من أصحاب الصهاريج الذين يستغلونهم أبشع استغلال مادياً ومعنوياً.
والتقى وزير الموارد المائية الجديد المهندس نبيل حسن محافظ حماة الدكتور غسان خلف والمدير العام للمؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي المهندس مطيع العبشي، ومدير الموارد المائية في حماة المهندس أزهر أزهر، وعضو مجلس الشعب فاضل وردة، وبحث معهم واقع مياه الشرب في حماة عموماً ومدينة سلمية خصوصاً، لكونها تعاني من مشكلة مستفحلة وتتفاقم يوماً بعد يوم، وسبل إيجاد حلول فورية واستراتيجية لها.
وقد أكد الوزير أن ما بُحِثَ في حماة سيُتابع في دمشق، بداية الأسبوع القادم – أي اليوم – لكون الحلول التي اقترحت هي حلولاً جدية وبديلة من خط جر القنطرة، وسيتم تنفيذها بأسرع وقت ممكن.
وللعلم أن مشكلة انقطاع مياه الشرب المفتعل والمقصود عن مدينة سلمية، تتفاقم باستمرار وتسبب معاناة ً شديدة ً للأهالي، وخصوصاً في الصيف حيث يكثر الاستخدام المنزلي للمياه، وتبلغ الحاجة للشرب ذروتها، ما يعني أزمة خانقة للأهالي، الذين يمر خط مياه شربهم بعدة قرى بريفها الغربي، ويسيطر عليه إرهابيون، ولصوص أيضاً يكسرون الخط ويروون مزروعاتهم!!.
فمدينة سلمية تشرب من خط جر مياه حماة القادم من منطقة القصير بريف حمص الذي يغذى من أعالي العاصي، عبر خط فرعي من مدينة الرستن، حيث يمتد الخط الخاص بمدينة سلمية من مدينة الرستن إلى محطة القنطرة غرب مدينة سلمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن