شؤون محلية

24 فرقة لمواجهة الحرائق بطرطوس

| طرطوس- الوطن

تحت شعار (كلنا مسؤول) تم استصدار خطة مكافحة الحرائق في دائرة حراج طرطوس من المحافظة وتم إعلان حالة الطوارئ ورفعت الجاهزية إلى أقصى درجاتها منذ الأول من الشهر الخامس وتستمر حتى موسم سقوط الأمطار لهذا العام.
وبين رئيس دائرة الحراج في مديرية الزراعة بطرطوس أنه بتوجيه من المحافظ حشدت الخطة كل الإمكانات والموارد الموجودة ضمن المحافظة وحددت الدور المنوط بكل جهة من الجهات المعنية في إطفاء الحرائق حيث تم تشكل 24 فرقة لإطفاء الحرائق موزعة على خمسة مراكز حماية في كل من (القدموس- مهرمين- بوردة- عين عفان- دير الجرد) بواقع 4 فرق في كل مركز وفرقة في سرستان وأخرى في ألتون الجرد وفرقة في الدريكيش وفرقة في النبي متى.
ونوه رئيس دائرة الحراج بأنه تم رفع جاهزية فرق الإطفاء وتزويدها بالآليات والمعدات اللازمة واستكمال عدد العمال في كل فرقة من خلال العمالة الموسمية وتم وضع الرقم المجاني 188 ليتم الإبلاغ عن أي حريق في المحافظة وعليه يتم التحرك بالسرعة القصوى حيث تم تجهيز مناهل الإطفاء وتوزيعها على مناطق المحافظة لضمان سرعة تزويد الصهاريج بالمياه عند الحاجة.
إضافة إلى أنه تم شق وتعزيل بعض خطوط النار في المواقع الحراجية وفقاً للخطة السنوية المعدة لهذا العام وتم تفعيل دور الإرشاد الحراجي وعقد اجتماعات وندوات مع الجهات والمنظمات الشعبية والفلاحية والأهلية لنشر الوعي بين المزارعين والابتعاد عن إشعال النار في الحقول من دون اتخاذ الإجراءات الوقائية.
وحول التعامل مع الحرائق في حينه أشار رئيس دائرة الحراج إلى أنه يتم طلب المؤازرة من فوج الإطفاء المدني والبلديات تبعاً لتقديرات مدير الحرائق الميدانية كما تقوم عناصر الضابطة الحراجية بتنظيم الضبط الحراجي اللازم لكل حريق وتقديم الفاعل إلى العدالة.. مع التشديد على ضرورة منع أي شخص من الاستفادة من مخلفات الحريق ووضع إشارة حريق على صحيفة العقار، ويعود إلى مديرية الزراعة استثمار المواقع المحروقة ليتم جمع الأحطاب وبيعه لأسر الشهداء ضمن عملية البيع المباشر لنواتج التربية والتنمية أصولاً كما يدرج الموقع ضمن خطة التحريج في العام التالي ليتم تحريجه بالأنواع المناسبة وإعادته إلى وضعه الطبيعي.
وفيما يخص المقترحات أوضح رئيس دائرة الحراج في مديرية الزراعة بطرطوس أنها تتلخص بضرورة زيادة عدد الآليات في مراكز حماية الغابات واستكمال النقص في العمالة بعمالة دائمة ومنح العاملين في مراكز حماية الغابات ميزات عمال الإطفاء في فوج الإطفاء نظراً لجهودهم المبذولة وتسهيل عمل وانتقال آليات وفرق الإطفاء وتزويدها بالوقود بالسرعة القصوى في جميع أنحاء المحافظة لتوفير الوقت والجهد.

أخيراً
«آب اللهاب» على الأبواب وغاباتنا أو ما تبقى منها في خطر داهم ونتمنى أن تتكلل هذه الخطة بالنجاح في التخفيف قدر الإمكان من الحرائق فثروتنا الحراجية معرضة للزوال بفعل التعديات والتحطيب الجائر والحرائق المفتعلة ولا يمكن أن ننسى «الحرائق» التي نتسبب بها بإهمالنا أو بعدم اكتراثنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن