شؤون محلية

الطبخ أرخص من المعلبات باللاذقية

| اللاذقية- عبير سمير محمود

في ظل ارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية يواصل المواطن من ذوي الدخل المحدود استغناءه عن الكثير من السلع التي اعتاد في السابق على شرائها كالمعلبات والحبوب التي كانت تبقى متوافرة من «عدّة لمطبخ» كما تقول أم فواز لـ«الوطن» وهي تشكو الغلاء بشكل عام، مبينة: كنت قبل سنوات أستعين بعلب «التون والسردين» حين أكون مجهدة ولا أستطيع طهي الطعام لعائلتي إلا أن الحال تغيرت وصار الطبخ إجبارياً فعلبة التون تتجاوز 400 ليرة والسردين 350 وكل منها لا تكفي وجبة لعائلة مؤلفة من 4 أشخاص فأي طبخة- دون لحوم طبعاً- ستكون أرخص من وجبة معلبات!
وتسجل أسعار المعلبات أرقاماً قياسية بالنسبة لما قبل الأزمة وهو ما عزاه أصحاب المحال إلى ارتفاع سعر الصرف المتعلقة بالمواد الغذائية المستوردة على وجه التحديد (علبة التونة بين 375-450 حسب نوعه ومصدره، السردين 225-350، المرتديلا بين 300-1200 حسب نوعها وحجمها- الفول 250).
في حين تستقر أسعار الخضار والفواكه بعد عطلة العيد التي تضاعفت فيها الأسعار بظل فقدان معظم أنواعها مع زيادة الطلب عليها:
اللوبياء 350 ليرة، الفاصولياء المبرومة بين 450-600، البندورة بين 180-200 ليرة، الخيار 160، البطاطا بين 150-180 ليرة، البصل 100، الباذنجان 80 ليرة.
في حين سجلت أسعار الفواكه تفاوتاً بين محال وآخر:
كيلو المشمش يتراوح بين 350-500 ليرة، الخوخ 220، العنب بين 200-350 حسب نوعه، الكرز 400 ليرة، البطيخ الأحمر بين 85-95 ليرة سورية للكيلو الواحد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن