سورية

«الديمقراطية» تسيطر على حي «الكرامة» في منبج

| وكالات

في الوقت الذي أحرزت فيه «قوات سورية الديمقراطية» تقدماً في مدينة منبج على حساب تنظيم داعش، المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية وسيطرت على حي الحزاونة (الكرامة)، قصفت طائرات التحالف عدة مناطق في المدينة، وسط أنباء عن استمرار الاشتباكات فيها، بالترافق مع بدء قوات «الديمقراطية» في زرع ألغام حول بلدة عين عيسى في ريف الرقة، تخوفاً من هجمات التنظيم الذي سيطر مؤخراً على عدة قرى قريبة من البلدة.
ونقل موقع «الحل السوري» الإلكتروني المعارض، عن الناشط الإعلامي أبو يمان الحلبي قوله: إن «قوات سورية الديمقراطية توغلت أمس (الجمعة) في حي الحزاونة (الكرامة)، جنوب المدينة، وسيطرت عليه بشكل شبه كامل، وأصبحت على مسافة واحد كلم من مركز المدينة، حيث تدور الاشتباكات حالياً قرب الفرن الآلي ومركز التجنيد سابقاً». وأوضح المصدر أن «الديمقراطية» أحرزت تقدماً على محور ثان قرب المشفى الوطني، على طريق حلب، وسيطرت على عدة مبان، وذلك بعد قصف طيران «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن، الجسور الرابطة بين مركز المدينة والأحياء الغربية فيها، ضمن خطة جديدة لتقسيم المدينة لقطاعات بهدف تسهيل السيطرة عليها.
وأضاف المصدر: إن التحالف نفذ عدة غارات جوية استهدفت مواقع التنظيم داخل المدينة، كما زجت «الديمقراطية» بتعزيزات كبيرة داخل المدينة في محاولة على ما يبدو لتسريع السيطرة على المدينة بشكل كامل، مشيراً إلى أن عناصر داعش انسحبوا بشكل مفاجئ من بعض المواقع، كحي الحزاونة، رغم سيطرتهم عليه بشكل كامل منذ يومين (ثلاثة)، كذلك من بعض النقاط شمال المدينة، ما مكن قوات «الديمقراطية» من بسط سيطرتها على ما يقرب من 30% من أحياء المدينة، حسب تعبيره.
من جانبه ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن طائرات التحالف استهدفت أماكن في محيط مناطق سوق الهال والفرن الآلي وكراج الخفسة وجنوب المشفى ومناطق أخرى بالمدينة، ما أسفر عن استشهاد طفل دون الـ18، في حين قام داعش بإشعال الإطارات والمحروقات داخل مدينة منبج، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد وتغطي سماء المدينة، وسط استمرار الاشتباكات في القسم الشمالي من حي الحزاونة وفي محيط مشفى منبج بالقسم الغربي من المدينة بين قوات «الديمقراطية» والتنظيم.
بالتوازي، أفادت وكالة «سمارت» المعارضة، أن قوات «الديمقراطية» بدأت بزرع ألغام متفجرة على امتداد الخط الشرقي والجنوب الشرقي لبلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، ضمن خطة تتصدى فيها لهجمات التنظيم الذي يحاول التقدم نحو البلدة، حيث سيطر مؤخراً على عدة قرى قريبة من البلدة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن