سورية

دمر رتلاً من العربات لداعش في محيط جبل الثردة بدير الزور … تقدم للجيش في ريف حماة والقضاء على عشرات الإرهابيين

| حماة- محمد أحمد خبازي – إدلب- دير الزور- وكالات 

أردت وحدات الجيش العربي السوري العشرات من مسلحي تنظيمي جبهة النصرة وداعش المدرجين على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، في ريفي حماة الجنوبي الغربي والشرقي، في حين خيم الهدوء شبه التام على مناطق المحافظة الساخنة الأخرى، حيث التزم الجيش بتمديد وقف نظام التهدئة لمدة 72 ساعة الذي أعلنه مؤخراً، على حين عمدت بعض المجموعات المسلحة إلى استغلاله في تحسين ظروفها ومواقعها وتحصيناتها، في وقت تم إحباط اعتداء إرهابي شنه تنظيم داعش بعربات مفخخة على عدد من المواقع في محيط جبل الثردة في الريف الجنوبي لدير الزور.
وفي التفاصيل، استعادت الوحدات المشتركة من الجيش والقوى الرديفة حاجز محطة القطار في ‏حربنفسه، وبسطت سيطرتها على عدة كتل من الأبنية فيه، بعد اشتباكات عنيفة مع «النصرة» التي استقدمت العديد من المجموعات المسلحة من أرياف حمص للانضواء تحت قيادتها وخوضها معاركها في ريف حماة الجنوبي الغربي، مكبدة المسلحين خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، وعرف من القتلى محمود بروك من مواليد الرستن، وموسى جاويش من مواليد تلبيسة ونصر الصالح من مواليد تلدو. كما استهدف الطيران الحربي تجمعاً لـ«كتائب تحرير ريف حمص»، وذلك في قرية ‏طلف بالقرب من حربنفسه، ما أدى إلى مصرع العديد من المسلحين. وأما في ريف حماة الشرقي، حيث معاقل داعش، فقد صادرت وحدة من الجيش والقوى الرديفة العاملة في الريف الشرقي، صهريج بنزين كان في طريقه إلى التنظيم بمن فيه من مقاتلين.
وقال مصدر إعلامي لـ«الوطن»: في إطار العمليات المتواصلة لقطع خطوط إمداد تنظيم داعش، ضبطت وحدة من الجيش صباح أمس صهريجاً محملاً بالبنزين في الريف الشرقي لمحافظة حماة، مشيراً إلى أن الوحدة اشتبكت مع مجموعة إرهابية كانت تحاول نقل الصهريج المحمل بنحو 8 آلاف ليتر من البنزين من منطقة وادي العذيب إلى مسلحي داعش في بلدة عقيربات شرق مدينة حماة بنحو 70 كم.
وأكد المصدر، أن الاشتباك انتهى بمصادرة الصهريج بعد إصابة العديد من أفراد المجموعة الإرهابية وفرارهم باتجاه عمق البادية الشرقية لحماة.
وفيما يتعلق بمحطة الزارة الكهربائية، فقد أكد مدير ‏كهرباء حماة محمد الرعيدي أن ورشات الإصلاح تمكنت من إصلاح خط التوتر العالي 230 ك.ف الذي تم استهدافه صباح أمس وأدى لخروج محطة الزارة عن الخدمة، وعادت الكهرباء بالتدريج إلى محافظة حماة ووفق برنامج التقنين المقرر.
من جهة أخرى نفذت فعاليات أهلية واجتماعية وطلابية بحي الشريعة بمدينة حماة أمس، وقفة حداد على أرواح الشهداء الذين ارتقوا من خلال الإعتداءات الإرهابية التي تتعرض لها الأحياء السكنية بمدينة حلب باستهدافها بالقذائف الصاروخية من قبل التنظيمات المسلحة والتي أدت إلى ارتقاء عشرات الشهداء ومئات الجرحى.
وأدان المشاركون في الوقفة الجريمة النكراء التي ارتكبتها التنظيمات المسلحة ضد أهالي الأحياء المستهدفة في حلب ورفعوا الأعلام الوطنية واللافتات التي تندد بالاعتداءات الإرهابية التي تتعرض لها المدينة وتطال أحياءها السكنية ومعاملها الصناعية، مؤكدين ثقتهم بفشل تلك الجرائم في النيل من صمود الشعب السوري والتفافه حول الجيش وقيادته الشجاعة في مواجهة الحرب التي تتعرض لها سورية.
من جهة ثانية انفجرت عبوة ناسفة مزروعة بجانب الطريق الواصل بين اللاذقية وأريحا قرب بلدة محمبل، أثناء مرور سيارة يستقلها مسلحون من «النصرة»، في طريقهم إلى سهل الغاب بريف حماة الغربي أول أمس، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم وإصابة آخرين، وتدمير السيارة بشكل كامل، حسب مواقع إلكترونية معارضة.
كما قتل عنصر من تنظيم «جند الأقصى» الموالي لداعش وأصيب آخر بجروح أمس الأول، بانفجار عبوة ناسفة بسيارة كانا يستقلانها في قرية ‏معربليت شرق مدينة أريحا بريف إدلب، كما انفجرت عبوة ناسفة ظهر أمس، كانت مزروعة جنوب مدينة سنجار بريف إدلب، على حافة الطريق المؤدّية إلى المدينة، وتسبب انفجار العبوة بحفرة كبيرة في المكان من دون تسجيل إصابات.
وفي دير الزور أكد مصدر عسكري إحباط اعتداء إرهابي شنه تنظيم داعش بعربات مفخخة على عدد من المواقع في محيط جبل الثردة في الريف الجنوبي لدير الزور. ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن المصدر أن سلاح الجو في الجيش نفذ أمس غارات مكثفة على رتل من العربات التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في محيط جبل الثردة أسفرت عن تدميرها بالكامل، مبيناً أن أغلبية العربات المدمرة «كانت مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات».
ولفت المصدر إلى أنه تأكد سقوط العديد من القتلى والمصابين بين مسلحي التنظيم خلال الغارات.
وأسفرت عمليات الجيش في إطار حربه المتواصلة على الإرهاب في دير الزور أول أمس عن مقتل وإصابة أفراد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم داعش في محيط جبل الثردة وتدمير سيارة محملة بالذخيرة.
في غضون ذلك ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أن طائرات شحن عدة، من دون أن يذكر جنسيتها، ألقت حاويات تحوي مواد غذائية ومساعدات إنسانية على مناطق تسيطر عليها قوات الجيش في مدينة دير الزور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن