شؤون محلية

نجاح التقشف في اتحاد عمال درعا لم ينتقص من مستحقات العمال

| درعا- الوطن

اطلعت لجنة مشكلة من الاتحاد العام لنقابات العمال على واقع عمل اتحاد عمال درعا ونقاباته ومدى الانسجام بين أعضاء المكاتب والتأكد من حسن تطبيق الأنظمة الداخلية والمالية والوقوف على أداء صناديق التكافل الاجتماعي والمساعدة الاجتماعية لدورها.
وأوضح نائب رئيس الاتحاد العام إبراهيم عبيدو أنه جرى التركيز خلال الجولة على ضرورة إيلاء الجانب التنظيمي لعمل الاتحاد الأهمية المطلوبة كونه أساس نجاح أي عمل إضافة لضبط عمل صناديق المساعدة والتكافل وضرورة صرف مستحقات الإخوة العمال في مواعيدها وجرى تأكيد استمرار وتفعيل تواصل القيادات النقابية مع القواعد في مواقع العمل والإنتاج لمعرفة همومهم ومشاكلهم لإيجاد الحلول المناسبة لها وخاصة في هذا الظرف الصعب الذي يمر به بلدنا وتخفيف العبء عن العمال وخاصة تحسين مستواهم المعيشي.
وأشار إلى أنه من خلال الاطلاع على عمل اتحاد عمال درعا تبين أنه ونقاباته يتابعون أعمالهم بشكل جيد ويتم تطبيق القوانين والأنظمة النافذة في المواضيع التنظيمية والمالية، وبدوره ذكر أمين الخدمات الاجتماعية في الاتحاد العام برهان عبد الوهاب أنه من خلال الجولة التنظيمية والمالية على اتحاد درعا اتضح أن الأمور متابعة بشكل جيد وتنفذ وفقاً لمحدداتها وهناك نتائج متميزة على صعيد ضغط النفقات حيث تكاد تكون الصرفيات شبه معدومة بالتوازي مع العمل في الصناديق بشكل جيد حيث يأخذ العامل حقوقه كاملةً من دون أي إشكالات أو تأخير والاتحاد من دون مجاملة يستحق الثناء والتقدير.
ومن جهته بين رئيس اتحاد عمال درعا أحمد الديري أنه تم منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه صرف 43 مليون ليرة سورية كإعانات نهاية خدمة ووفاة من صندوق التكافل استفاد منها 385 عاملاً كما تم صرف 5.5 ملايين ليرة سورية من صناديق المساعدة الاجتماعية كإعانات ولادة وزواج وعمليات جراحية، لافتاً إلى ترشيد وضغط النفقات في جوانب عمل الاتحاد ونقاباته على اختلافها نظراً لضعف الواردات بسبب الظروف الراهنة وذلك من دون المساس بحقوق العمال المنصوص عليها في الأنظمة والقوانين النافذة مشيراً إلى أن الطبقة العامة ثبتت في مواقع العمل والإنتاج وقدمت العديد من الشهداء لتكون بحق أحد العوامل الأساسية في صمود أبناء شعبنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن