سورية

جاليتنا في تشيكيا: ممارسات تركيا «القذرة» تتم تحت أنظار «الناتو» والغرب

أدان أبناء الجالية السورية في تشيكيا «الممارسات القذرة» التي تقوم بها الحكومة التركية في الأراضي السورية من خلال تقديم الدعم اللوجستي والإسناد الناري بشكل مباشر للتنظيمات الإرهابية وخاصة إزاء ما قامت به في مدينتي إدلب وجسر الشغور مؤخراً.
ونقلت وكالة «سانا» الأنباء عن بيان أصدره أبناء الجالية أمس، أن الممارسات التركية تحدث تحت أعين حلف شمال الأطلسي «الناتو» والدول الغربية وبشكل لا ينتهك فقط سيادة سورية ويخرق مبادئ القانون الدولي وإنما يتعارض مع كل القرارات التي صدرت عن مجلس الأمن الدولي مؤخراً بشأن محاربة الإرهاب.
ونددوا بالصمت الغربي المطبق على التجاهل الفاضح لتركيا لتلك القرارات، مؤكدين أنه يمثل دليلاً جديداً على وجود تنسيق تركي غربي واضح يستهدف إسقاط الدولة السورية والدور المحوري لسورية في المنطقة. وعبروا عن ثقتهم المطلقة بالجيش العربي السوري وبالنصر على هذه المؤامرة الكونية التي تستهدف سورية. معربين عن تقديرهم لتضحيات قواتنا المسلحة الباسلة وجماهير شعبنا الصامدة.
والثلاثاء، أكدت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين متطابقتين لرئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن هجمات التنظيمات الإرهابية المسلحة التي استهدفت مدينة جسر الشغور وبلدة اشتبرق وقبلهما مدن إدلب وكسب وحلب جاءت بدعم لوجستي وإسناد ناري كثيف من الجيش التركي، وطالبت المجلس بوقف «العدوان التركي المباشر» على سورية.
سانا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن