سورية

الجيش يواصل عملياته باتجاه دوما.. ويضرب «فتح الشام» وداعش على امتداد البلاد

| وكالات

يواصل الجيش العربي السوري وطيرانه الحربي عملياته ضد التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في غوطة دمشق الشرقية، محاولاً تضييق الخناق أكثر على المعقل الرئيس لميليشيا «جيش الإسلام». ودمر سلاح الجو عربات وتجمعات لمقاتلي «جيش الفتح» بريف إدلب الجنوبي. كما دمرت وحدات من الجيش تجمعات وآليات لتنظيمي «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً) وداعش في منطقة درعا البلد وريف السويداء الشرقي.
ففي محافظة ريف دمشق، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أن قوات الجيش العربي السوري قصفت مناطق تمركز المسلحين في مدينة حرستا الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، على حين «سقطت قذائف» على أتستراد حرستا، من دون ورود معلومات تسببها بخسائر بشرية. وحسب وكالة «سمارت» المعارضة للأنباء، فقد «شنت» طائرات حربية سورية، «غارات» على تجمعات التنظيمات المسلحة في بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية، وعلى الطريق الذي يصلها مع مدينة دوما، على حين «دارت اشتباكات عنيفة» على أطراف مزارع بلدة المحمدية بين «الفصائل الإسلامية» من طرف، وقوات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة له من طرف آخر من دون ورود معلومات عن إصابات.
كما «استهدفت الفصائل الإسلامية» تمركزات لقوات الجيش في جبهة النشابية بالغوطة الشرقية، بالتزامن مع «اشتباكات» بين قوات الجيش السوري والقوى الرديفة لها من جهة، ومقاتلي «جيش الإسلام» من جهة أخرى، في محيط بلدة حوش نصري بمنطقة المرج، إثر محاولات من الجيش العربي السوري للتقدم في المنطقة باتجاه الشيفونية، وذلك حسبما ذكر «المرصد».
وفي شمال غرب البلاد، نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري تدمير عربات وتجمعات لمقاتلي «جيش الفتح» الذي تقوده «فتح الشام» المدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية خلال غارات للطيران الحربي السوري على مواقع انتشارها بريف إدلب الجنوبي.
وذكر المصدر أن «الغارات تركزت ظهر أمس على تحصينات ومواقع انتشار جبهة النصرة وأحرار الشام وجند الأقصى في قرية حيش وأسفرت عن القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير عربات مزود بعضها برشاشات»، في حين ذكر المرصد أن طائرات حربية قصفت مناطق تمركز المسلحين في قرية المزيونة بريف أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، ما أسفر عن سقوط جرحى.
في الأثناء، أصيب شخص بجروح جراء اعتداء «جيش الفتح» برصاص القنص على بلدة كفريا المحاصرة بريف إدلب الشمالي. وذكرت مصادر أهلية، حسب «سانا» أن «قناصين إرهابيين يتحصنون في معرة مصرين المجاورة استهدفوا الأهالي في بلدة كفريا برصاص أسلحتهم ما تسبب بإصابة شخص من أهالي البلدة». ولفتت المصادر إلى أن هذه الاعتداءات الإرهابية المتكررة تمنع الأهالي من ممارسة حياتهم اليومية وأعمالهم الزراعية ناهيك عن ارتقاء عدد من الشهداء ووقوع إصابات بين المواطنين. جنوباً ذكر مصدر عسكري وفق ما نقلت «سانا» أن وحدات من الجيش «وجهت صباح أمس رمايات مركزة على بؤر وتجمعات التنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في منطقة درعا البلد».
وأشار المصدر إلى أن الرمايات أسفرت عن «مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير تحصينات لهم في المنطقة ودشمة ودراجة نارية في مخيم النازحين وآلية في حي طريق السد». وإلى الشرق من مدينة السويداء بنحو 34 كم «أوقعت وحدة من الجيش بعد رصد ومتابعة إرهابيين من تنظيم داعش قتلى ومصابين ودمرت لهم صهريجاً محملاً بالوقود المسروق شرق قرية شعف» وفقاً للمصدر العسكري.
شرقاً ذكر المرصد أن اشتباكات تدور في محيط مطار دير الزور العسكري، بين قوات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة لها من جهة، وتنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية من جهة أخرى، «وسط قصف الطيران الحربي» لمناطق الاشتباك ومناطق أخرى في محيط اللواء 137، على حين «ألقت طائرات شحن حاويات تضم مساعدات» على المناطق المحاصرة بمدينة دير الزور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock