اقتصاد

«الخبز» في مؤتمر نوعي … تكلفة كغ الخبز التمويني 70 ل.س والسياحي 317 ل.س

أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عثمان حامد لـ«الوطن» تشكيل لجنة جديدة لدراسة إقرار كلفة رغيف الخبر بالتعاون بين الوزارة واتحاد الحرفيين. مؤكداً أنه لا يمكن أن يكون هناك زيادة على أسعار الخبز لأن رفع السعر هو قرار سيادي، منوهاً بأن سعر القمح ونقله وطحنه ومتطلبات الإنتاج أكثر بأضعاف مضاعفة من سعر الخبز لذلك الكلفة لا علاقة لها بسعر المبيع، وأغلب النفقات تتحملها الحكومة ضمن إستراتيجية الحكومة التي رصدت نصف إمكانياتها لدعم رغيف الخبز ودعم المواد التموينية والمطاحن والمازوت والحبوب والخميرة للحفاظ على جودة الرغيف.
وبالأرقام فإن تكلفة صناعة الخبز التمويني تعادل 70 ليرة للكيلو من دون أكياس نايلون وأجور تعبئة.
على حين تصل تكلفة صناعة خبز المرقد السياحي الحر إلى 317 ليرة سورية وسعر كيلو غرام الواحد من الصمون القاسي إلى 383 ليرة سورية في حين تصل تكلفة سعر كيلو الصمون العادي (السوفت) إلى 356 ليرة. كما تصل تكاليف كغ صناعة خبز النخالة إلى 302 ليرة من دون نسبة هدر.
جاء ذلك خلال المؤتمر النوعي لحرفة صناعة الخبز حيث تقدم الاتحاد العام للحرفيين بمذكرة جاء فيها أن حرفة صناعة الخبز بحاجة إلى دعم واهتمام جميع الجهات المعنية بإنتاج رغيف الخبز الجيد والذي هو قوت المواطن الأساسي وأبسطه في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.
كما تقدم الحرفيون بجملة من التوصيات أولها المطالبة بإعفاء الحرفيين صناع الخبز من ضريبة رسم الخدمات وقيام شركة المطاحن بتسليم الدقيق بشكل متساو في النوعية والنسب بين القطاع العام والخاص وبتسليم الدقيق بوزنه الفعلي الاعتباري.
كما أوصى الاتحاد معاملة عمال الأفران حسب واقعهم لأن عمال الأفران يعملون مياومين وغير مقيدين بالعمل الدائم لتسجيلهم في التأمينات الاجتماعية وهذا مخالف لمضمون القانون 17 لعام 2010 ولا يتناسب مع واقع عمال المخابز وطلب تخفيض نسبة اشتراك العمال المسجلين بمؤسسة التأمينات الاجتماعية بحيث تصبح 10% من صاحب العمل و5% من العامل. إضافة لذلك هناك نوعية خميرة جافة فاسدة غير صالحة للاستهلاك ومنتهية الصلاحية أو بنصف عمر وبمعرفة الجهات المعنية وتباع وتوزع على المخابز ويتم استخدامها بصناعة رغيف الخبز بدلاً من إتلافها وتعرض أصحاب المخابز للمخالفات وتنظيم الضبوط لسوء صناعة رغيف الخبز بسببها.
كما أشار الحرفيون إلى أنه في حال استيراد مادة الخميرة الجافة أن تكون بمواصفات جيدة وبأسعار مناسبة حيث يوجد في الأسواق خميرة ذات مواصفات جيدة وبأسعار أقل من سعر الخميرة المستوردة عبر الخط الائتماني.
وأشاروا إلى عدم تعويض الجهات المعنية أصحاب المخابز عن كميات الخميرة الجافة غير الصالحة للاستهلاك وأن فترة التخزين الطويلة وبشروط وظروف سيئة لهذه المادة يفسدها وطالبوا أنه في حال توفر مادة الخميرة فإنه يجب توزيعها على مخابز الأفران السياحية وبالسعر المدعوم علماً بأن وزارتي الصناعة والتجارة والداخلية ومنذ أشهر لا تزال تدرس بيع مادة الخميرة للمخابز السياحية ولا نزال ننتظر الجواب مع دراسة إمكانية تخفيض أسعار مادة الخميرة الجافة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن