سورية

مسلحون يلقون سلاحهم وآخرون يستعدون للمصالحات و11 ألف مدني آوتهم المحافظة … الجيش يتقدم داخل الحلوانية والسكن الشبابي والشعار جنوب الأحياء الشرقية لحلب

| حلب – الوطن

خاض الجيش العربي السوري أمس اشتباكات حامية على مشارف الأحياء الجنوبية من الشطر الشرقي لمدينة حلب وأحرز تقدماً فيها على حين سلم أكثر من 500 مسلح أسلحتهم للجيش للإفادة من مرسوم العفو الرئاسي على حين غادر آخرون مناطقهم إلى أخرى استعداداً لإجراء مصالحات وطنية في الوقت الذي بلغ فيه عدد المدنيين الذين وصلوا الأحياء الآمنة الغربية من المدينة 11 ألف شخص وفرت محافظة حلب احتياجاتهم ومقرات إقامة مؤقتة لهم. وأفاد مصدر ميداني «الوطن»، بأن الجيش العربي السوري ما زال يشتبك مع مسلحي الأحياء الجنوبية الشرقية من المدينة حتى لحظة كتابة التقرير مساء أمس داخل أحياء الحلوانية والسكن الشبابي والشعار التي أحرز تقدماً في شوارعها وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.
ولفت المصدر إلى أن المسلحين بقيادة «جبهة النصرة» (جبهة فتح الشام حالياً) المدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، استقدموا مقاتلين من باقي جبهات المدينة إلى الحلوانية والسكن الشبابي والشعار وهي أحياء خطوط التماس الجديدة التي تشكل خطوط دفاعهم الأولى عن الأحياء الجنوبية من شطر المدينة الشرقي بعد أن استرد الجيش جميع أحيائه الشمالية الأحد والاثنين الماضيين. وأوضح المصدر: أن الجيش مصمم على مواصلة تقدمه حتى تحرير الأحياء كاملة من المسلحين وأنه يخوض حرب شوارع داخل تلك الأحياء واستطاع الوصول إلى مدخل سوق سد اللوز مدخل حي الشعار والذي سيمهد الطريق للتقدم إلى عمق مناطق المسلحين.
وعلى جبهة جمعية الزهراء شمال غرب المدينة، شن الجيش بمؤازرة القوى الرديفة هجوماً عنيفاً باتجاه نقاط تمركز المسلحين من محور مدرسة الطبري وساحة الإسمنت وجامع الرسول الأعظم الذي أحرز الجيش فيه تقدماً وسيطر على عدد من كتل الأبنية بعد أن أوقع قتلى وجرحى في صفوف المسلحين والذين أمطروا حي الزهراء في محيط مساجد حمزة والشامي وعائشة ومدرسة العقاد وأوتستراد قرطبة بالقذائف المتفجرة وصواريخ غراد التي أوقعت شهيدين وأكثر من 11 جريحاً في صفوف المدنيين الذين طالبوا الجيش بتخليص الحي الوحيد الذي لا يزال يسيطر المسلحون على قسم منه من رجس الإرهاب.
ويستخدم الجيش تغطية نارية بالوسائط المناسبة لمتابعة تقدمه في أحياء جنوب شرق المدينة والتي دمرت فيها مدفعيته وراجمات صواريخه مقرات ونقاط ارتكاز المسلحين فيها، ما دفع أعداد منهم إلى الفرار باتجاه أحياء أكثر أمناً كما في السكري والعامرية أقصى جنوب المدينة تمهيداً لإجراء تسويات لأوضاعهم ومصالحات وطنية مع الجيش السوري، بحسب ما نقلت مصادر أهلية في الحيين لـ«الوطن».
تزامن ذلك مع إلقاء 507 مسلحين من الأحياء الشرقية لحلب سلاحهم وتسليم أنفسهم للجيش خلال يوم أمس حيث تم تشميل 484 مسلحاً منهم بموجب العفو الرئاسي، وهو ما شجع زملاء لهم على الحذو حذوهم ما سيرفع أعداد الراغبين بالإفادة من مرسوم العفو إلى أضعاف مضاعفة خلال اليومين القادمين.
ولا يزال سكان الأحياء الشرقية من المدينة يواصلون خروجهم إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري في الأحياء الغربية حيث وصل منهم أمس 5 آلاف مدنياً جرى توفير احتياجاتهم وتأمين السكن المؤقت لهم. ومن أجل ذلك، تفقد محافظ حلب حسين دياب أوضاع العائلات الخدمية والمعيشية والتي أسكنت في أماكن إيواء جبرين شرقي المدينة. وأشار في تصريح إعلامي إلى أن عدد المدنيين الذين خرجوا من الأحياء الشرقية للمدينة ناهز 11 ألف شخص استنفرت المحافظة لتأمين مستلزماتهم في الإقامة والطعام والرعاية الصحية.
وبينت مصادر أهلية في الأحياء الشرقية التي حررها الجيش السوري لـ«الوطن» أن بعض السكان بقوا في منازلهم أو عادوا إليها كما في الحيدرية والصاخور ومساكن هنانو بعد بسط الجيش الأمان فيها وتوفير حاجاتهم الرئيسية التي تعينهم على البقاء من الدولة السورية ولاسيما الغذاء والرعاية الطبية بالتزامن مع عودة انتشار الشرطة بشكل سريع في تلك الأحياء بناء على أوامر وزير الداخلية محمد الشعار.
وعلمت «الوطن» من مصادرها أن قسم شرطة حي هنانو بات يعمل بكامل جهوزيته وطاقته للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم وبأن أقسام الشرطة في تلك الأحياء ستعاود عملها سريعاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock