الأولى

100 ألف مدني تم تحريرهم.. ولافروف: مقترح واشنطن للهدنة «عديم الأفق» … حلب تنتصر والاحتفالات تعم المدينة

| حلب – الوطن- وكالات

مع اقتراب الجيش العربي السوري أكثر فأكثر من حسم معركة حلب لمصلحته، بدأت الاحتفالات تعم المدينة فنزل الحلبيون إلى الشوارع تحت الأمطار فرحاً باقتراب إعلان النصر، ومن بلغراد، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مقترح الولايات المتحدة عقد هدنة في المناطق التي تجري فيها عمليات عسكرية في حلب «عديم الأفق».
وأفاد مصدر ميداني أمس لـ«الوطن» بأن الجيش بمؤازرة القوات الرديفة تمكن من اجتياح أحياء كانت تسيطر عليها المعارضة المسلحة فسيطر على أحياء: الشيخ سعيد والشحادين وكرم الأفندي والنزهة والفردوس والكلاسة وبستان القصر.
وأضاف المصدر: أنه لم يتبقَ، حتى ساعة تحرير هذا الخبر مساء أمس، من الأحياء الشرقية تحت سيطرة الميليشيات سوى: الزبدية والأنصاري والمشهد والعامرية والسكري وأجزاء من سيف الدولة وصلاح الدين، وتشكل أقل من 1 بالمئة من مساحة الأحياء التي كانت تسيطر عليها سابقاً.
وأمن الجيش أمس خروج 3000 مدني من عزيزة إلى الصالحين وباب النيرب إلى أحياء سيطرة الحكومة غربي حلب، بحسب مصدر في محافظة حلب لـ«الوطن»، ليصل عدد الذين تم إخلاؤهم إلى 100 ألف بينهم نحو 40500 طفل على حين بلغ عدد الذين عادوا إلى بيوتهم التي حررها الجيش أكثر من 5 آلاف شخص في حين ألقى 2215 مسلحاً سلاحهم وعفا الجيش السوري عن 2137 آخرين منذ بدء عمليته العسكرية، بحسب بيان صدر عن مركز حميميم أمس.
وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصربي إيفيتسا داتشيتش في بلغراد أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مقترح الولايات المتحدة عقد هدنة في المناطق التي تجري فيها عمليات عسكرية في حلب «عديم الأفق»، معتبراً أن «الولايات المتحدة عادت إلى موقفها القديم والمتعنت الذي يدعو إلى إعلان هدنة لثلاثة أو أربعة وحتى سبعة أيام، قبل فتح ممرات لخروج المسلحين والمدنيين الراغبين بذلك»، مؤكداً أن «هذا أمر عهدناه سابقاً، وهو يعني أن المسلحين، من جديد، ستكون لهم فرصة للتنفس».
ووفقاً لموقع «روسيا اليوم» أضاف لافروف: «آمل أن يكفوا عن دعم المسلحين، وأن تستخدم الولايات المتحدة، كدولة قوية، تأثيرها على المسلحين، وعلى أولئك الذين يؤثرون على المقاتلين بالإضافة إلى واشنطن لكي يمكننا في نهاية الأمر الالتفات إلى المدنيين، هذه المسألة يجب حلها».
وأعرب الوزير الروسي عن استعداد بلاده «لضمان أمن الممرات التي تفتح لخروج المسلحين، وأن هذه الممرات لن تصبح هدفا لضربات القوات المسلحة السورية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock