الأولى

داعش يدمر مقامين في تدمر.. وتركيا تقايضه بوابة السلامة في إعزاز مقابل معبر تل أبيض…الجيش والمقاومة يحكمان السيطرة على مناطق جديدة بجرود الجراجير

أحكم الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية أمس سيطرته على مناطق جديدة في جرود الجراجير بمنطقة القلمون، بينما تواصلت العمليات العسكرية في أرياف درعا والقنيطرة وحمص التي أغار فيها سلاح الجو على مواقع داعش والذي دمر بدوره مقامين دينيين في تدمر.
وقالت مصادر ميدانية في القلمون لـوكالة «سانا» إن وحدات من الجيش والمقاومة اللبنانية وسعت نطاق سيطرتها في منطقة القلمون بعد «إحكامها السيطرة بشكل كامل اليوم على شعبة البكارة وشعبة ثلاجة البركان وقرنة شعبة الشكارة وشعبة بيت شكور ومرتفع ظليل الحاج علي بالقلمون».
وبينت المصادر أن استعادة السيطرة «تمت بعد اشتباكات عنيفة سقط خلالها العديد من إرهابيي تنظيم داعش قتلى ومصابين وتدمير كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة والعتاد»، وفي وقت لاحق قالت المصادر: إن وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة «سيطرت بشكل كامل على قرنة وضليل سمعان وشعبة عواد بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها».
وعلى أطراف الغوطة الشرقية، تم القضاء على مسلحين من جبهة النصرة في عمليات للجيش على تجمعاتهم شمال حتيتة التركمان ومنطقة الريحان.
وعلى سفوح جبل الشيخ في محافظة القنيطرة، أقر الإرهابيون في جباثا الخشب وطرنجة إلى الجنوب من قرية حضر بتدمير دبابة لهم في تلة طرنجة ليل أول من أمس، ومقتل طاقمها وإصابة آخرين، حسبما نقلت مصادر إعلامية، مشيرة إلى أن الطيران الحربي التابع للجيش استهدف التل الأحمر الشمالي لقرية حضر الذي يتحصن فيه مسلحو النصرة بنيرانه بعد ظهر أمس.
كما تركزت ضربات الجيش على تجمعات «النصرة» قرب مقبرة قرية أوفانيا على سفوح جبل الشيخ وعلى قرية مسحرة في القطاع الجنوبي.
في الأثناء استهدف الجيش تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في درعا البلد والنعيمة وعتمان ومزيريب وإنخل والشيخ مسكين وإبطع واليادودة بمدينة درعا وريفها، كما أوقع قتلى بصفوف المسلحين قرب الأرصاد الجوية وعلى طريق السد وجنوب غرب جامع بلال الحبشي وحي الكرك ومحيط شركة الكهرباء في حي درعا البلد ومدينة بصرى الشام وغرب بلدة خربة غزالة.
ووسط البلاد واصل سلاح الجو غاراته المكثفة على مواقع إرهابيي داعش في ريف حمص الشرقي خصوصاً مدينة تدمر ومحيطها، وجبل النصراني، وقريتي الطفحة وجزل، ومحيط حقل شاعر النفطي بريف مدينة تدمر التي دمر فيها داعش مقامين دينيين.
وفي جانب آخر فجر إرهابيون خطاً للنفط في المنطقة المعروفة بالكوع 24 الواقعة على طريق عام حمص تدمر بالقرب من قرية حنورة شرق حمص، ما أسفر عن اشتعال النيران فيه، حسبما أفاد مصدر مطلع بحمص «الوطن»، مؤكداً أنه تمت السيطرة على الحريق بعد ساعات من التفجير.
في الأثناء نفى مصدر بقيادة شرطة حماة لـ«الوطن» الأخبار الكاذبة التي تنشرها قنوات التحريض عن حصول إضراب مفتوح في سجن حماة المركزي.
شمالاً، تواصلت عمليات الجيش ضد المسلحين في حلب وريفها، فيما نقل مصدر مقرب من «الجبهة الشامية»، أكبر التشكيلات العسكرية المعارضة في حلب، عن قائد ميداني خشية المجموعات المسلحة المحسوبة على تركيا إتمام صفقة سرية لأنقرة مع تنظيم داعش جرى بموجبها الاتفاق على تسليمه معبر السلامة الحدودية في إعزاز بدل معبر تل أبيض الذي استولت عليه أخيراً «وحدات حماية الشعب» ذات الأغلبية الكردية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock