سورية

الجيش يحكم سيطرته على مساحات جديدة بمحيط حقل جزل بريف حمص.. ويقتل إرهابيين في ريف حماة الشمالي

حماة- محمد أحمد خبازي – حمص – وكالات : 

أحكم الجيش العربي السوري سيطرته على مساحات جديدة في محيط حقل جزل النفطي، مكبداً التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة بالأفراد والعتاد في ريف حمص خلال عملياته المتواصلة على الإرهاب التكفيري في الريفين الشمالي والشرقي، بينما صدت وحدات أخرى من وحداته في ريف حماة الشمالي، هجوماً إرهابياً عنيفاً على نقاط عسكرية على محور المصاصنة، وكبدت الإرهابيين خسائر فادحة بالأرواح والعتاد. وقال مصدر عسكري في تصريح نقلته ـوكالة «سانا»: إن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية وسعت نطاق سيطرتها في محيط حقل جزل النفطي شمال غرب مدينة تدمر بعد القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي تنظيم داعش.
وأكد المصدر تدمير عتاد وأسلحة وذخيرة لإرهابيي التنظيم الإرهابي في محيط الحقل الذي تعرض في الأيام القليلة الماضية لاعتداءات إرهابية متكررة أحبطها الجيش وكبد الإرهابيين خسائر كبيرة.
ونفذ الطيران الحربي الثلاثاء غارات في منطقة جزل قضى خلالها على إرهابيين من مقاتلي داعش الإرهابي الذي يعمد إلى مهاجمة الحقول النفطية في سورية والعراق بغية سرقة الغاز والنفط وتهريبه عن طريق وسطاء أتراك بالتنسيق مع نظام أردوغان السفاح في خرق مفضوح لقرار مجلس الأمن 2199 القاضي بتجريم دفع الفدية والاتجار بالنفط والغاز والآثار من التنظيمات الإرهابية.
وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تصدت لهجوم شنه مقاتلو داعش على قرى جب الجراح ومكسر الحصان وتلول الهوى شرق مدينة حمص بنحو 60 كم، وأوقعت العديد منهم قتلى ومصابين بينما لاذ الباقون بالفرار باتجاه البادية.
إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش عربة مصفحة وعدداً من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة بمن فيها من إرهابيين في منطقة مداجن جب الجراح، وفق المصدر العسكري.
وفي ريف حمص الشمالي أوضح المصدر العسكري أن وحدة من الجيش قضت على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت زعامة جبهة النصرة خلال عملياتها ضد أوكارهم في منطقة الديك شمال قرية جبورين.
وفي حماة، أكد مصدر لـ«الوطن» أن المجموعات الإرهابية حشدت أعداداً كبيرة من المقاتلين، في «كفر زيتا واللطامنة» للتحضير لهجوم ليلي مباغت على نقاط الجيش في محور المصاصنة بريف حماة الشمالي، لكن الوحدات العاملة في الريف الشمالي كانت لهم بالمرصاد وأفشلت خططهم، حيث قتلت العديد منهم ودمرت لهم عربتي دوشكا ومدفعاً من عيار 23 مم، ومدفع أسطوانات غاز «مدفع جهنم».
واستهدفت وحدات من الجيش العاملة في منطقة الغاب، مجموعة إرهابية متسللة من بلدة قلعة المضيق إلى تخوم مدينة السقيلبية، بمؤازرة من حاجز مركز النحل، وهو ما كبدها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد أيضاً.
وفي ريف منطقة سلمية، اتسمت المحاور الساخنة يوم أمس بالهدوء التام، بعد تلقي المجموعات الإرهابية ضربات موجعة من وحدات الجيش والدفاع الوطني خلال اليومين الماضيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن