رياضة

اتحاد كرة السلة…تغييب للعدالة وناديا الاتحاد والجلاء دفعا الضريبة

حلب- فارس نجيب آغا

حسم نادي الوحدة بطولتي الدوري العام لكرة السلة على مستوى الرجال والسيدات، وحقيقة الشارع السلوي في حلب لم يرق له إقامة الفاينال في دمشق واعتبر اتحاد كرة السلة يكيل بمكيالين وأن أندية العاصمة منحت الأفضلية عبر اللعب في أرضها وبين جماهيرها، حيث حرم رجال الاتحاد وسيدات الجلاء من اللعب في صالة محايدة كما يجب أن يكون، مع العلم أن اتحاد السلة أقر نظام البطولة في المؤتمر بموافقة جميع الأندية.
مع ذلك على اتحاد كرة السلة العتيد أن يبحث عن نمط جديد يعيد من خلاله حساباته لدوري تظلم فيه الأغلبية في سبيل راحة الأندية المدللة ولا أعتقد وجود عجز أو شلل نصفي لدى اتحاد كرة السلة ليخرج بصيغة مخالفة لما يتكرر كل عام من نموذج حفظ عن ظهر قلب.
جمهورا الاتحاد والجلاء شعرا بالظلم، نحن لا نقول: إن هم اتحاد اللعبة الحفاظ على البطولات واختزالها بأندية العاصمة فقط وإدارة ظهره للبقية كما يتردد في الشارع السلوي بحلب، لكن لم يكن يمنع إقامة المباراة الفاصلة على أرض حيادية، فتغييب العدالة أمر مجحف وظالم بكل المقاييس عندما تجبر فريقاً أن يلعب على لقب بطولة بأرض خصمه، ولا نعتقد أن دخول محافظة اللاذقية على الخط واحتضانها نهائي هذا العام أمر يصعب تحقيقه حتى ولو بعد إقرار ذلك في مؤتمر اللعبة، وبهذا تتساوى الفرص للجميع بدلاً من تلك المهازل التي تدفع ضريبتها أندية حلب مع غياب لعنصر الحياد، والأهم من كل ذلك أن لاعبي ولاعبات حلب كان لهم دور كبير في نيل الوحدة اللقبين فلماذا لا تعامل أندية حلب بشكل مثالي وتمنح حقها؟ وخاصة أنها تعيش ظروفاً قاسية يعلمها الجميع وتعاني أنديتها الأمرين وهي تصارع لإثبات وجودها رغم عدم توفر الصالات وممارسة اللعبة للحفاظ على حضورها وسط مخاطر جمة يتكبدها جميع العاملين في الحقل السلوي.
لن نطيل الحديث ولن نوجه سهام النقد كثيراً فصفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) شاهد على ما سقناه من الجماهير الحلبية التي أكدت مرارة وعلقم ما عاناه ناديا الاتحاد والجلاء وهما بلا شك يستحقان وسام الشجاعة على ما قدماه من مستوى.
بالنهاية نتمنى من اتحاد السلة إعادة النظر في الدوري المقبل ومبارك لنادي الوحدة وهاردلك لناديي الاتحاد والجلاء اللذين أثبتا أن سلة حلب حاضرة بكل الظروف ومنافسة على الألقاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن