اقتصاد

10 مليارات من الألف الجديدة بين أيدي السوريين.. و لا حالات تزوير للأوراق النقدية الجديدة حتى الآن…ميالة: سحب 70 مليار ليرة تالفة من فئة الألف وندرس طرح فئة الـ2000

طرح مصرف سورية المركزي خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر المصرف ورقة نقدية جديدة للتداول من فئة 1000 ليرة سورية إصدار عام 2013 تحت عنوان «حضارة وانفتاح وتطور».
وأكد حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة أن المصرف سيضخ اليوم 10 مليارات ليرة من الورقة النقدية الجديدة وستكون جاهزة في الصرافات الآلية في ثلاث محافظات وهي دمشق وطرطوس واللاذقية وستصرف كرواتب وأجور للعاملين والموظفين.
حاكم المصرف سبق المحللين المتربصين لإصدار الورقة النقدية الجديدة وأكد أنه لن يكون لها أي تأثير على التضخم، وهو ما ركز عليه المحللون في وقت سابق عندما تحدثوا عن أن طرح فئة 500 جديدة سيكون له آثار على التضخم، وهذا الأمر لم يحدث على حد قول الدكتور ميالة الذي أوضح بأن هؤلاء المحللين لا يستندون إلى مبدأ في تحليلاتهم الاقتصادية، موضحاً في هذا الخصوص بأن المركزي عندما سيقوم بطرح كميات من الأوراق النقدية الجديدة سيقابله سحب كمية مماثلة من الأوراق النقدية التالفة لنفس الفئة.
وكشف حاكم المصرف المركزي عن سحب 70 مليار ليرة من فئة الألف ليرة القديمة وهي تالفة، مع تأكيده أن أي مبلغ يتم سحبه من التداول ويكون تالفاً نتيجة الاستخدام سيطرح بديلاً عنه بنفس المبلغ من دون زيادة أو نقصان، بمعنى أن المركزي يراعي في هذا الخصوص حاجة السوق ولن يقوم بعرض ما يفوق الحاجة حتى لا يؤثر ذلك في التضخم، كما أن الورقة النقدية الجديدة لن يكون لها أي تأثير محتمل على سعر الصرف.
وشرح ميالة الميزات الأمنية للورقة النقدية الجديدة وقال إنها عالية الدقة ومن الصعب تزويرها، كما أنه من السهل على المواطنين التعامل معها واكتشافها سواءً عن طريق اللمس أم البصر، بالإضافة إلى وجود تخاريم ميكروبية لا تحملها سوى ورقة الـ5000 روبل الروسية، مشيراً إلى أن طباعة العملة السورية تجري في روسيا في أضخم المطابع المخصصة لطباعة العملة.
وفيما يتعلق بعلامات الأمان التي تميزت بها ورقة الـ1000 ليرة الجديدة فقد تم التركيز في اعتمادها على اللمس واللوى والنظر بمواجهة الضوء، إذ يبلغ طول الورقة النقدية 155 مم وعرضها 65 مم، كما أن شكلها متناسب مع جميع الإصدارات السابقة من حيث الرسالة الحضارية التي تحملها كل ورقة نقدية سواءً أكانت ثقافية أم تاريخية، وهي تعكس رسالة سورية المنفتحة على حضارة الماضي والمستقبل.
ففي الوجه الأمامي للورقة توجد علامات بارزة تضفي على الورقة خشونة مميزة بينها رقم الفئة والنقوش والتواقيع وعلامات خاصة بالمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة، كما تتميز الورقة بوجود النجمة متغيرة اللون أو ما يسمى ميزة الصورة الكامنة وهي علامة بشكل نجمة في أسفل يسار الورقة تظهر بشكل موحد عند النظر إلى الورقة بشكل مباشر ويظهر رقم الفئة داخل النجمة بألوان متعددة عندما تلوى الورقة، في حين أن الوجه الخلفي لها فتظهر فيه علامات بشكل مربعات متغيرة اللون عندما تتعرض للالتواء، ومن الميزات أيضاً خيط الأمان والأرقام التسلسلية التي تأتي في خطين واحد أفقي والآخر عمودي.
وأكد عدم تسجيل أي حالة تزوير للأوراق النقدية الجديدة منذ طرحها للتداول وحتى الآن.
وكشف حاكم المصرف المركزي عن أن المصرف يقوم بدراسة إصدار وطرح ورقة نقدية جديدة من فئة الـ2000 ليرة، ولكن التضخم الحالي للأسعار وحاجة السوق لم تفرض على المركزي بعد إصدار مثل هذه الورقة، ولكنه أكد أنها في طور الدراسة.
ومن جهة أخرى دعا المصرف المركزي المواطنين إلى التعاون معه بخصوص الأوراق النقدية التي تتعرض للتلف أو التشوهات بشكل متعمد، لافتاً إلى أن إجراءات مشددة تم اعتمادها بخصوص حظر التعامل مع الأوراق النقدية التي تتعرض للكتابة عليها أو رسومات أو أختام، كما أنه يحق لأمناء الصناديق رفض قبول مثل هذه الأوراق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock