اقتصاد

حمدان لـ«الوطن»: تشكيل لجنة لدراسة التعاون مع البورصة الإيرانية…657 مليون ليرة تعاملات البورصة في 6 أشهر

بلغ حجم التداول في سوق دمشق للأوراق المالية خلال النصف الأول من العام 2015 نحو 4 ملايين سهم، بقيمة إجمالية مقدارها 657 مليون ليرة سورية موزعة على 2469 صفقة، منها 5 صفقات ضخمة بقيمة 196 مليون ل.س، مقارنة مع حجم التداول لنفس الفترة من عام 2014 والبالغ 10 ملايين سهم تقريباً، وبقيمة إجمالية مقدارها 1.3 مليار ل.س، موزعة على 3134 صفقة منها 17 صفقة ضخمة بقيمة 922 مليون ل.س، وأغلق مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية في الربع الثاني لعام 2015 على 1199.56 نقطة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية الدكتور مأمون حمدان أن هناك عدة أسباب أدت لانخفاض حجم التداول خلال النصف الأول من العام 2015 عن حجم التداول خلال العام 2014، حيث يشهد الربع الأول من العام حالة ترقب من الناس لصدور نتائج الشركات والافصاحات، ومن ثم خلال الربع الثاني ولنهاية النصف الأول من العام يكون هناك حالة تريث من الناس لعقد الاجتماعات العامة للشركات وما سيصدر عنها من نتائج وقرارات، وذلك ينعكس نوعاً ما على أداء الأسهم ضمن البورصة.
وأكد حمدان عدم خروج أي شركة من بورصة دمشق، مع استمرار تواصل البورصة مع كافة الشركات التي ترغب بالإدراج ضمن البورصة بانتظار أن تستوفي الشروط المطلوبة لعملية الإدراج، وفيما يتعلق بالتواصل مع البورصة في إيران بينّ المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية أن التعاون قائم بين الجهتين، بانتظار رفع مستوى التنسيق مع الجانب الإيراني الذي عبر عن رغبته بالتعاون، مضيفاً: أنه تم تشكيل لجنة ضمن بورصة دمشق للتعاون مع البورصة الإيرانية وبانتظار انتهاء أعمال اللجنة لرفع المقترحات إلى مجلس إدارة بورصة دمشق للأوراق المالية، والعمل من خلالها على تطوير التعاون مع البورصة الإيرانية وتبادل الخبرات.
أما عن أداء السوق خلال الربع الثاني من عام 2015 فقد بلغ حجم التداول 2.7 مليون سهم، بقيمة إجمالية مقدارها 380 مليون ل.س، موزعة على 1.168 صفقة، منها 5 صفقات ضخمة بقيمة 196 مليون ليرة سورية، مقارنة مع حجم التداول خلال الربع الثاني من العام 2014 والبالغ نحو 5 ملايين سهم، وبقيمة إجمالية مقدارها 730 مليون ل.س موزعة على 1.664 صفقة.
كما بلغ متوسط حجم التداول في الجلسة الواحدة خلال الربع الثاني من العام 2015 ما يقارب 32 ألف سهم، وبمتوسط قيمة تداول 4 ملايين ليرة سورية تقريباً في الجلسة الواحدة، وذلك على مدى 51 جلسة تداول خلال الربع الثاني من عام 2015، مقارنة مع 38 جلسة خلال الربع الثاني من العام 2014 بمتوسط حجم تداول 52 ألف سهم ومتوسط قيمة تداول 8 ملايين ليرة سورية في الجلسة الواحدة تقريباً من دون الصفقات الضخمة.
ومن حيث القطاعات فقد تصدر قطاع البنوك المرتبة الأولى بقيمة تداول مقدارها نحو 317 مليون ليرة سورية، أي ما نسبته 83.43% من القيمة الإجمالية للتداول خلال الربع الثاني من عام 2015.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock