سورية

المرصد اعتبرها «خطأ»!!.. غارات التحالف تودي بحياة 52 مدنياً على الأقل بحلب

أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض أن 52 شخصاً على الأقل قتلوا في غارة جوية نفذتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في محافظة حلب بشمال سورية بينهم سبعة أطفال، بدعوى أن القصف كان يطال مواقع لـ«جهاديين». وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن «غارات للائتلاف على بلدة بيرمحلي بريف حلب أوقعت فجر الجمعة 52 قتيلا» بينهم 7 أطفال، في حين لا يزال 13 شخصاً في عداد المفقودين.
وبرر المرصد (الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، ويقول إنه يعتمد على شبكة من النشطاء في جمع معلوماته) ذلك بأن الضربة أصابت بطريق «الخطأ» مدنيين في قرية على الضفة الشرقية لنهر الفرات في حلب ما أسفر عن مقتل ست عائلات على الأقل.
وأكد عبد الرحمن، أن «بيرمحلي فيها مدنيون فقط ولا مواقع لداعش أو مواجهات»، مشدداً على أن أياً من إرهابيي داعش لم يقتل في الغارة. إلا أن غارات أخرى غير بعيدة أدت إلى مقتل سبعة «جهاديين». وتقود واشنطن تحالفاً دولياً ضد مواقع لتنظيم داعش في العراق سورية منذ أيلول الماضي.
وكانت واشنطن ذكرت فيما سبق أنها تتعامل بجدية مع التقارير الخاصة بالخسائر البشرية بين المدنيين نتيجة الضربات الجوية التي تقودها وأشارت إلى أن لديها آلية للتحقيق في كل المزاعم.
(أ ف ب- رويترز)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن