200 مليون ليرة تعويضات «الجفاف» للمزارعين في 3 أشهر

كشف مدير صندوق التخفيف من أثار الجفاف محمد البحري لـ«الوطن» أن إجمالي التعويضات المالية التي منحها الصندوق للمزارعين المتضررين منذ إحداث الصندوق تجاوزت 2.8 مليار ليرة منها نحو 200 مليون كانت خلال الربع الأول من العام الجاري حيث توزعت على 160 مليون ليرة تعويضات لمزارعي محافظة اللاذقية و20 مليوناً لمزارعي طرطوس بسبب تعرض المحاصيل للبرد في حين منح الصندوق 16 مليون ليرة لمزارعي منطقة الغاب بسبب حالات الغمر التي تعرضت لها محاصيلهم وخاصة محاصيل القمح والفول والبازلاء وغيرها. مؤكداً أن هناك لجاناً خاصة تعمل على دراسة هذه الأضرار وفق المعايير المعتمدة، وأن إجمالي المزارعين المستفيدين من التعويضات التي يقدمها الصندوق تجاوز 130 ألف مزارع.
وكان الصندوق قد منح تعويضات توزعت خلال العام الماضي على العديد من المحاصيل المتضررة وخاصة الأشجار المثمرة في مناطق يبرود وقطنا في ريف دمشق والحمراء في محافظة حماة وحضر بالقنيطرة حيث تضررت معظم أشجار التفاح والكرز على حين تم منح تعويضات لمحصول البرتقال في محافظة اللاذقية الذي تضرر بفعل الرياح والصقيع ومنح تعويضات في المحافظة نفسها لمحصول البندورة الذي تضرر أيضاً بسبب الرياح والصقيع.
كما بين البحري أن إدارة الصندوق لإنجاز مهامها وتحقيق الأهداف التي أحدث الصندوق من أجلها والوصول إلى المستحقين بشكل فعال تعتمد على آلية واضحة، وتشترط بالمتضررين كي يستحقوا تعويضات الصندوق أن تكون الأضرار التي تعرضوا لها ذات طابع كارثي (حادثة طبيعية لا يمكن منع حدوثها أو تفاديها، ونطاق تأثيرها يتجاوز 10% من المساحة المزروعة في الوحدة الإدارية المعتمدة، وأن يزيد حجم الضرر على 50% من الإنتاج الزراعي المتوقع)‏‏.