الخبر الرئيسي

إحباط محاولات تسلل إرهابيين إلى ريف حماة ودرعا.. وأيوب يؤكد التصميم على اجتثاث الإرهاب…الجيش يتقدم في الزبداني.. ويطرد داعش من مناطق بتدمر والحسكة

دمشق – ثائر العجلاني – حمص – نبال إبراهيم – محافظات – الوطن : 

واصل الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية تقدمهما في مدينة الزبداني بريف العاصمة، كما حقق الجيش أيضاً انجازات جديدة ضد تنظيم داعش الإرهابي في وسط البلاد وشمال شرقها من خلال طرده إرهابيي التنظيم من العديد من المناطق.
وفي التفاصيل واصلت وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية العمليات العسكرية على محور الزبداني مستهدفين تجمعات المسلحين، حيث قطعوا كل خطوط الإمداد، وسيطروا على كامل الشارع الرئيس بحي السلطاني (شارع جمال عبد الناصر) جنوب شرق المدينة، وكذلك على بعض الكتل في حي الزهرة شمال غرب المدينة حيث سقط عدد من المسلحين بين قتيل وجريح.
وبتوجيه من الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة قام رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة العماد علي عبدالله أيوب يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بجولة ميدانية تفقد فيها وحداتنا المقاتلة في منطقة الزبداني، وأكد أيوب عزم الجيش وتصميمه على مواصلة تنفيذ مهامه الوطنية في محاربة الإرهاب حتى اجتثاثه والقضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.
وفي حي جوبر عززت وحدات الجيش مواقعها في محيط معمل الصابون وحارة المحافر باتجاه بلدة عين ترما وطريق المتحلق الجنوبي، بحسب سانا.
وفي وسط البلاد أوضح مصدر عسكري في حمص لـ«الوطن» أن قوة عسكرية مشتركة من الجيش وقوات الدفاع الشعبية نفذت عملية عسكرية برية وجوية واسعة بمنطقة البيارات الغربية الواقعة غرب مدينة تدمر، تمكنت خلالها من تحقيق تقدم ميداني كبير على الأرض واستعادة السيطرة الكاملة على مناطق (بئر المزارع، مقلع أبو الفوارس، روسية أبو الفوارس، ثنية الرجمة، مزرعة القادري، ظهور الهيال) الواقعة غرب مدينة تدمر بعد معارك عنيفة مع مسلحي داعش، أدت لمقتل لا يقل عن 40 منهم وإصابة أكثر من 90 آخرين معظمهم من جنسيات عربية وأجنبية.
وبين المصدر أن العملية في محيط مدينة تدمر سبقها قبل أيام تمهيد جوي ومدفعي برمايات مركزة على معاقل وتحصينات داعش.
وفي حماة أحبطت وحدات من الجيش محاولة تسلل مجموعات إرهابية من ريف حمص إلى ريف منطقة مصياف، بينما قتل طيران الجيش الحربي العشرات من الإرهابيين في ريف حماة الشمالي.
إلى جنوب البلاد حيث قضى الجيش على عدد من الإرهابيين في حديقة المخيم وفي محيط كازية السلطان ومحيط خزان الأرصاد الجوية على طريق السد في درعا البلد وأحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاط عسكرية في محيط المؤسسة والقصر العدلي والمحطة والتربية، على حين تحدثت صفحات على موقع فيسبوك عن استئناف المجموعات المسلحة لما سمته معركة «عاصفة الجنوب» بهدف السيطرة على المدينة، بعد أن كان العميد الفار فايز مجاريش أعلن أول أمس عن إخفاق «عاصفة الجنوب». إلى شمال شرق البلاد حققت وحدات من الجيش بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي والقوى الوطنية المؤازرة إنجازاً جديداً في حربها على تنظيم داعش الإرهابي عبر إحكامها السيطرة الكاملة على حي الليلية في مدينة الحسكة.
وأشار مصدر في الحسكة بحسب وكالة «سانا» للأنباء، إلى أن «عملية إعادة السيطرة اتسمت بالدقة واستخدام الرمايات النارية المناسبة على بؤر مسلحي داعش في الحي» الواقع شرق حي النشوة الشرقية الذي استعاد الجيش السيطرة عليه السبت الماضي وصولا إلى دوار الكهرباء.
وفي حلب دمر الجيش خطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية المرتبطة مع نظام أردوغان في المدينة وريفها وقضى على أعداد منهم ودمر عدداً من آلياتهم وعتادهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock