انخفاض في أسعار الفاكهة وارتفاع الحلويات والألبسة

| حماة- محمد أحمد خبازي

كما هي العادة في العشر الأخير من شهر رمضان المبارك، ترتفع أسعار الحلويات والألبسة نتيجة ازدياد الطلب عليها، وعدم تدخل الرقابة التموينية وحماية المستهلك في ضبط أسعار الثانية لكونها محررة!.
بالمقابل سجلت أسعار الخضر والفاكهة انخفاضاً كبيراً في أسواق حماة، على حين شهدت أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء ثباتاً لعدم قدرة المواطن على شرائها.
فقد بيع كيلو البطاطا بأسواق مدينة حماة أمس وبالمفرق بما بين 90 – 120 ليرة، ومن البندورة 100 -140 ليرة، ومن الخيار البلدي ما بين 75 – 120 ليرة، ومن الفاصولياء الفرنسية بـ270 ليرة ومن عيشة خانم بـ240 ليرة، ومن الباذنجان الأسود المدعبل بـ150 ليرة ومن الكوسا بـ210 ليرات.
وأما الفاكهة فقد بيع كيلو الخوخ والدراق والمشمش بـ540 ليرة على حين سعره بالجملة 450 ليرة، ومن البرتقال بـ120 – 190 ليرة ومن التفاح ما بين 150 – 270 ليرة.
وأما طبق البيض ما فوق 2كغ فبيع بـ1050 ليرة، وكيلو الفروج الحي بـ1100 ليرة والمنظف بـ1400 ليرة ومن الصدر المشفَّى بـ1850 ليرة ومن الفخذ قصة قصيرة بـ1350 ليرة والقصة الطويلة بـ1300 ليرة، وكيلو لحم الغنم بـ3300 ليرة ولحم العجل بـ3000 ليرة.
على حين ارتفعت أسعار الحلويات، فعلى سبيل المثال لا الحصر الشعيبية بقشطة التي كانت تباع قبل رمضان بـ150 ليرة أمست بـ200 ليرة، والشعيبية بالجوز التي كانت تباع بـ250 ليرة صارت بـ300 -350 ليرة، وكيلو الحلويات المشكل من 4 إلى 15 ألف ليرة!.
وأما أسعار الألبسة فقد حلقت كما هي العادة، وخصوصاً ألبسة الأطفال، وجولة مسائية في سوق ابن رشد تصيب المواطن ذا الدخل المحدود بالكآبة!.
فالأسعار في المحال التجارية نارية، على حين أسعار ألبسة البسطات فهي معقولة، ومتناسبة مع النوعية الرديئة!.
فبنطال الجينز الذي طوله لا يزيد على الشبرين بـ3 آلاف ليرة والقميص بـ4 آلاف وعلى هذا يمكن القياس.
مصدر في التجارة الداخلية أكد لـ«الوطن» أن الأسواق تحت السيطرة والمراقبة مستمرة ولكن أسعار الألبسة محررة، ويقتصر دور المديرية على مطابقة الفواتير في حال الشكوى.