الرئيسية | قضايا وآراء | وقفات على المفارق مع «قطر والبقر»!

وقفات على المفارق مع «قطر والبقر»!

| سعيد بقاع 

الوقفة الأولى.. تنويه

يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين والمحلّلين وبعضُ القراء، أنه وحتّى يكون الوقع المطلوب لما نتوخى إيصالَه من رسائل وعلى من نريد أن تصلَهم هذه الرسائل، أن نختار الكلمات والجمل «الفَخمة والزّخمة»، ففي سياقنا، ما لـ«قطر العظمى»، ملجأَ العلماء المبعوثين والمفكّرين التنويريّين، أعداء الطواغيت من الحكّام والروافض من الإرهابيّين، ما لها وللبقر؟!
حريّ بنا أن نكتب مثلاً عنواناً «وقفات مع الهجمة على قطر التي تحمل في طيّاتها أبعاداً إستراتيجية ستغيّر وجه المنطقة»، بدلاً عن «وقفات مع قطر والبقر»، لأنها أفخم وأزخم لا؟!
ولكنّا نعيش في زمن قال فيه مرّة أحد الكتّاب: «زمن التّرَللّي».

الوقفة الثانية.. «فلا تقل لهما أف ولا تنهرْهما وقل لهما قولاً كريماً»

يقول بعض الضالعين في متابعة أخبار «رافعي البنيان شرطاً من أشراط القيامة»، أنه وعندما انقلب أبناء «آل ثاني» على والدهم قبل سنوات، مستغلين وجودَه للعلاج خارج البلاد، استاء وليُّ الأمر الأكبر «العاقل» ابن سعود انطلاقا من إيمانه العميق بقول اللـه «فلا تقل لهما أف…»، فخطّط مع الوالد «المنهور» أن يطيحوا بالانقلابيّين، على أن ينزل الوالد بمطار قطرَ على متن طائرة مليئة بالرجال والسلاح، ويزحف رعايا الأخ الأكبر من أبناء العشيرة الضاربة حول الحدود المشتركة، لتطهير الدوحة من رجس «الناهرين».
كشفت الـCIA المخطّط لأبناء ثاني وفشل، طبعا ليس «ببلاش»، وظلّ الوالد «المنهور» منفيّا، وبلع وليّ الأمر التفسير المؤوّل الآتي من «المفتي الأعلى» في واشنطن للآية الكريمة، وصارت قطر قسما من أقسام الـCIA تحت مسمّى دولة، وصارت ملجأ الأحرار، وأنا أصدّق أقوال الضالعين هؤلاء، ومن لا يريد أن يصدّق فهو حر!

الوقفة الثالثة.. مع الرئيس بشار

بُحّ صوت «الرّجل» وهو يقول ويكرّر: اتقوا اللـه يا عرب وكفّوا يد وفمَ هذا التجمّع «الدوحويّ» عنّا، وإن لم تفعلوا فنحن فاعلون عاجلاً أو آجلاً، ولكن اعلموا أن هذه اليدَ ستطولُكم يوماً وستنقلب الشرنقة ليس على باريها، وإنما على مربّيها كرمى لباريها، وإن غدًا لناظره قريب وسيأتيكم بالأخبار من لم تزوّدوا.
ولكن كيف لهم أن يقبلوا أو أن يقبل أحد من الرعايا الجائعين قولاً من هذا حليفِ «الروافض»، حتّى لو كان كلّ ما يقول صدقاً؟!
غير أن السيفَ أثبت، مرّة أخرى، أنه أصدقُ أنباء من الكتب، وهذه المرة مكرهاً بطلاً كان أخوك لا مكرهاً لا بطل، واهتزت أسوارُ عمورية وتخلخلت، وانهارت حجارتُها على الرؤوس، فطارت منها العقول، هذا إن كانت موجودة أصلاً، فراحت تخبط خبط عشواء تنطح العجل، والذيل منها بين الأرجل مهابةً من الثور.

الوقفة الرابعة.. اللـه ستر من عذاب الندم

عندما كنّا مبهورين بـ«الجزيرة» نتمنّى أن نعتلي شاشتها، قيّض لي الأمر وأكثر من مرّة، وفي إحداها عام 2001 كنت ضيفا عليها في الدوحة، لم أكن في حياتي، قبلاً ولا بعداً، قد حظيت بقسم الـVIP في الطيّارات، إلا مرورا، وحقيقة أقول إنه هالني ما رأيت في الطيّارة وعند النزول منها والإقامة وعند الاقلاع، من بذخ.
في أوائل عام 2009، وكثيرا قبل «الربيع العربيّ»، بدأت الشكوك تنتابُني حول «الجزيرة» ودورِها، وما لفت نظريّ بدءا، هو تلك السوداويّة التي كانت تصبغ بها «الجزيرة» ونجومُها كلّ ما هو عربيّ خارج «جنّات الخليج» الغنّاء، وحتّى «تتمّ الفرحة» دبّروا لي في أيار 2009 دعوة للمشاركة في «ندوة الدوحة حول الديمقراطيّة والتنمية والتجارة الحرّة» طبعا تحت رعاية أمير البلاد المفدّى حفظه الله.
ولأني جاهل في «ديمقراطيّة وتنمية وتجارة قطر الحرّة»، اللـه يعرف ومدبّرو وموصلو الدعوة يعرفون المكانَ المناسب الذي أودعته الدعوة، و«القى إن كنت زلمة».
اللهم لا ندم ولا ندامة!

الوقفة الخامسة.. اعتذار من أهل دير الأسد

دير الأسد بلدة جارة لبلدي وتربطهما علاقة جيّدة تاريخيّاً وحاضراً، ويُحكى أن أهل دير الأسد ومن بيوتهم العالية، رأوا يوماً بقراً يعيث في حقولهم فساداً، فثارت ثائرتهم وهبّوا عن بكرة أبيهم هجوماً، وفي طريقهم المار من جارتهم بلدة البعنة، «لا خلوا ولا بقوا» لأهلها، متوعدين ألا يبقوا ثوراً ولا بقرة ولا عجلاً ولا عجلة إلا و«سيلحّموها» على صدورهم.
وصل رأس القافلة الهاجمة الهائجة الحقولَ وإذ براعي عجّالهم «رايحة عليه نومة»، فصاح: «بقر الدير في زرع الدير»، ووصلت الصيحة بلدة البعنة، فتنفست صدورُ أهلها الصعداء، وقد ارتاحت من أن تكون مسلخاً، وراحت صيحته مثلاً يُضرب في شبيهاتها، وليس بالضرورة أن يكون أبطال الشبيهة بقراً.
فعذرا أهل الدير إن سطونا على مثل، الحقوق فيه محفوظة لكم، وأتمنى أن توافقوني أنّي وفّقت في الاختيار وصفاً لـ«هيزعة» الخليج بدلَ الكلام الزخم والفخم!