في دوري الكرة الثالثة… هموم وغيوم .. منافسات حادة وأجواء حارة وملاحظات

| نورس النجار

قبل بداية نهائيات دوري الدرجة الثالثة نبهت «الوطن» في مقال سابق إلى ضرورة تعديل مواعيد مباريات الدوري الذي يجري في أجواء حارة للغاية، فمن غير المعقول أن تقام مباريات دمشق نصفها في الثالثة والنصف، ونصفها الآخر في الخامسة والنصف، وخصوصاً أن درجات الحرارة لا تحتمل في الظل فكيف بها في العراء ومعها الجهد العالي، وهذا يفرز حسب علماء النفس والطب حالة من الهيجان العصبي فضلاً عن ضعف التركيز، لذلك ما الغاية من إجراء المباريات في هذا التوقيت بالذات، وما فائدة ضغط المباريات وخصوصاً إذا علمنا أن هذه المباريات مصيرية وستحدد المنتقل إلى الدرجة الأعلى.
ولا أعتقد أن إقامة المباراة كل ثلاثة أيام سيزيد من نفقات الفرق لأن الفرق لا تحتاج إلى المبيت في مجموعتي دمشق، فهي تعود إلى مدنها باليوم نفسه نظراً لقربها من دمشق، لذلك فالمصاريف لا تتغير إن منحنا الفرق يوم راحة زيادة.
من المفترض أن يحترم اتحاد كرة القدم النهائيات لأنها فاصلة، فنجده يقيم الدوري على مدار أسابيع أو أشهر، ثم يختصر المسافات في النهائي وهذا خطأ فادح.
بالنسبة للملاعب فإن دمشق مملوءة بالملاعب ويمكن توزيع المباريات على ملاعبها الفيحاء الصناعية والمجد والمحافظة وجرمانا ولماذا نستثني ملعبي الفيحاء وتشرين عندما نحتاج إليهما؟ فاللاعبون من حيث الإنسانية لا يختلفون عن بعضهم باختلاف الدرجات والفئات، وهذه ملاحظة نضعها بعهدة اتحاد كرة القدم الذي يبحث عن التطوير والتنظيم والعدالة، فالاهتمام بباقي الدرجات والفئات يجب أن يكون متساوياً ومتكافئاً مع الدرجة الممتازة، فكرة القدم ليست درجة ممتازة فقط، وعلينا أن نعلم أن الدوري الممتاز يرمم صفوفه دائماً بلاعبين من هذه الدرجات والفئات.

شغب وعدالة
بالمطلق نحن ضد الشغب مهما كان مصدره ومرتكبه وأسبابه، ونحن أيضاً ضد الظلم إن بدر من أحد أو تعرض له أحد، بلقاء معضمية الشام وقارة الذي انتهى بفوز قارة 2/1 وجرى ما جرى من اعتداء على الحكم وفوضى كنا لا نريدها من فريق معضمية الشام وجمهوره، فكما قال أحد خبراء الكرة أن تخسر بالملعب مهما تعرضت للظلم خير من أن تخسر أخلاقك، المهم أن التقارير المرفوعة في المباراة ظلمت لاعباً وضعته في خانة المعتدين على الحكم وهو بخلاف ذلك ومعروف بهدوئه وأخلاقه الرفيعة، والعقوبة التي تعرض لها قاصمة للظهر، فكيف نجرّم بريئاً وندع متهماً يصول ويجول بملاعبنا، وهذه نضعها بعهدة اللجنة المشرفة على المجموعة (محمود الشعار وفايز الباشا ومشهور حمدان وأنور جرادات) وطاقم التحكيم للعودة عن الخطأ، فالعودة عن الخطأ فضيلة، ويمكن بقليل من التدقيق والتحقيق الوصول إلى الحقيقة منعاً للظلم.
معضمية الشام صدرت بحقه عقوبات أولها إقامة مباراتين للفريق بلا جمهور وعقوبة رئيس النادي عمر السيد أحمد ومدرب الفريق عبد الباسط عرنوس بالإيقاف مباراتين، وعقوبة اللاعبين ايهاب جمعة داود ومحمد معتوق حتى إشعار آخر.
في مباراة حرجلة مع عرطوز بالمجموعة الأولى توقفت المباراة بالدقيقة 84 لقيام لاعبي حرجلة بالاعتداء على الحكم، وقرر اتحاد كرة القدم فوز فريق عرطوز قانوناً 3/صفر حسب اللوائح المعتمدة وإيقاف اللاعب محمود الحسن ومدرب الحراس أنس الخطيب مدة عام مع اقتراح فصلهما من منظمة الاتحاد الرياضي العام وذلك لاعتدائهما على الحكم بالضرب.

نتائج
في المجموعة الأولى يتصدر عرطوز الفرق بست نقاط بفوزه على حرجلة والثعلة 3/صفر، يليه الصنمين بالرصيد ذاته من فوزه على الثعلة 3/1 وعلى تل الفخار 2/1، ثم حرجلة بثلاث نقاط من فوزه على تل الفخار 2/صفر، ثم الثعلة وتل الفخار بلا نقاط.
وفي المجموعة الثانية يتصدر اليقظة بست نقاط من فوزه على الرحى 3/2 وعلى قارة 3/صفر، يليه معضمية الشام بفوزه على الرحى 3/صفر، وقارة بفوزه على معضمية الشام 2/1، ولكل منهما ثلاث نقاط، وأخيراً الرحى بلا نقاط، ويذكر أن فريق عمال الحسكة انسحب من النهائيات لعدم توفر حجوزات طيران إلى دمشق.
وفي المجموعة الثالثة التي انطلقت مبارياتها الخميس فاز النصر على صافيتا 8/صفر، وعمال حماة على النيرب 4/صفر.

روزنامة
تستمر مباريات التجمع حتى غد الإثنين، ولعب أمس في المجموعة الأولى عرطوز مع الصنمين وهي مباراة قمة المجموعة وحرجلة مع الثعلة، وتختتم المباريات غداً بلقاء الصنمين مع حرجلة وتل الفخار مع عرطوز، تختتم مباريات المجموعة الثانية غداً بلقاءي قارة والرحى واليقظة مع معضمية الشام، ويكفي اليقظة التعادل ليتصدر المجموعة، وأقيمت أمس في المجموعة الثالثة مباراتا النصر مع عمال حماة والنيرب مع صافيتا وتختتم غداً بلقاءي عمال حماة مع صافيتا والنصر مع النيرب.
نظام التأهل يقضي بصعود أبطال المجموعات الثلاث إلى الدرجة الثانية إضافة لأفضل فريق يحتل المركز الثاني في المجموعات الثلاث وسيتم حذف نتائج الفريق الذي يحتل المركز الخامس في المجموعة الأولى لتتساوى المجموعات الثلاث بعدد المباريات.