وجه «الرقابة والتفتيش» إلى اقترانها بمراقبة أكثر فعالية لأداء المؤسسات الحكومية … الرئيس الأسد: مكافحة مظاهر الخلل تتطلب إنفاذ القانون على الجميع

| وكالات

وجه الرئيس بشار الأسد رئيس الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، القاضي آمنة الشماط بمكافحة مظاهر الخلل كافة، معتبراً أن مكافحة تلك المظاهر تتطلب «بذل جهود مضاعفة لاستئصالها وإنفاذ القانون على الجميع من دون استثناء».
ووفقاً لوكالة «سانا» للأنباء فقد استقبل الرئيس الأسد الشماط أمس وتناول خلال اللقاء الدور المنوط بالهيئة في المرحلة الحالية حيث وجه الشماط بالتشدد في مكافحة مظاهر الخلل كافة بما في ذلك الإهمال والتقصير وسوء الأداء والفساد التي ساهمت الحرب في تفشيها ما يتطلب بذل جهود مضاعفة لاستئصالها وإنفاذ القانون على الجميع من دون استثناء.
وأكد الرئيس الأسد أن مكافحة هذه المظاهر لا تقتصر على الحد من حالات الفساد الفردية بل يجب أن تقترن أيضاً بمراقبة أكثر فاعلية لأداء المؤسسات الحكومية وعدم السماح لأي جهة إن كانت في موقع المسؤولية أو ممن تربطهم علاقات عمل مع مؤسسات الدولة، بالتدخل في عمل الهيئة بأي شكل من الأشكال، مشدداً على أن الأداء الفاعل والسليم لأي مؤسسة يستلزم منع تسرب الفاسدين إلى كوادرها والتعامل مع المقصرين والمهملين ومواجهة مثل هذه الحالات كما يجب، وأشار إلى أن مظاهر الخلل والفساد دائماً لديها القدرة على إيجاد ثغرات في القوانين والتغلغل في المؤسسات وهذا يؤكد أهمية تطوير آلية عمل الهيئة وأداء كوادرها بشكل مستمر.
من جانبها أكدت الشماط أن مكافحة الخلل في أداء المؤسسات الحكومية ووقف هدر المال العام بكل أشكاله سيكون في أعلى سلم أولويات الهيئة في المرحلة المقبلة مشددة على عزمها العمل بالشكل الأمثل لتحقيق الغاية المرجوة من الهيئة وخاصة في ظل الظروف التي تشهدها البلاد.