مجلس الشعب يمنع دخول مراسل «الوطن» لحضور جلساته

| الوطن

للمرة الرابعة على التوالي منع المكتب الصحفي في مجلس الشعب مراسل «الوطن» من الدخول إلى المجلس بحجة أن الجلسات «سرية».
ويستعين المكتب الصحفي بهذه الحجة للمرة الرابعة على التوالي لمنع مراسل «الوطن» من تغطية ما يحدث تحت قبة المجلس في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المجلس العريق وفي تاريخ الإعلام السوري.
ولم يتبين بعد إن كان منع دخول «الوطن» جاء بتوجيهات من رئيسة المجلس أو من شقيقها «المستشار» أو من مدير المكتب الصحفي، ولا نعلم من له المصلحة في حجب «حقيقة ما يحصل تحت القبة والنقاشات الحاصلة بين نواب الشعب وآلية إدارة الجلسات» عن القراء والمواطنين.
ويبدو أن تغطية «الوطن» لم تعد تروق للبعض داخل المجلس، وخاصة بعد أن نشرنا بالتفصيل ما حدث تحت القبة وبين الأعضاء تجاه جلسة «الفيميه» فاتخذ قرار بمنع دخولنا وتغطية الجلسات بحجة وأكذوبة «السرية»، علماً أن وكالة «سانا» تنشر أخبار المجلس، ولا يخفى عليها «سر»، ولكن الأخبار الرسمية فقط، دون الخوض في ما يحدث تحت القبة!
من خلال هذا الخبر الذي أردناه مقتضباً دون الدخول في مزيد من تفاصيل حول العلاقة بين «الوطن» ومجلس الشعب ومكتبه الصحفي، نضع رئيسة مجلس الشعب أمام واجبها باحترام حرية الإعلام والتعبير وصون دستور الجمهورية العربية السورية، ونطالب نواب الشعب وخاصة الصحفيين منهم، عدم السكوت على مثل هذا الإجراء وهذه التصرفات غير اللائقة تجاه الإعلام.