الاتحاد مطالب بالفوز والحرية لتأدية الواجب

|حلب – فارس نجيب آغا

الاتحاد يستضيف تشرين في مواجهة ذات طابع وشجون خاصة في ظل تراجع غير منتظر للكتيبة الحمراء وتراجعه للمركز الرابع بعد أن كان ينافس على الصدارة وهو أمام ضيفه تشرين يسعى جاهداً للخروج بفوز يصالح فيه جماهيره التي لم تهضم حتى الآن ما يحدث مع فريقها والتسليم بأن الموسم قد انتهى فعلياً لكن يجب أن تكون مقابلة تشرين تعويضاً عما فات على أمل العودة للمركز الثالث والفوز هو الوحيد القادر على إخراج الفريق من عنق الزجاجة، الأخبار حتى الآن متضاربة حول من سيقود الفريق بعد انقطاع المدرب محمد عقيل عن الحضور بحلب وكما أشرنا لابد من تحقيق نتيجة إيجابية حتى تنصلح الأمور.
حسام الدين عمر لم يخف الحالة التي يمر بها الاتحاد ولكن بالمقابل قدم الفريق كل ما لديه وفي بعض الأحيان لا نوفق وهو ما حدث معنا ضد الكرامة للأسف تتاح لنا فرص كثيرة لا نستغلها لذلك ندفع الثمن، مباراة تشرين مهمة بغض النظر عن الفارق النقطي والدوري لم ينته بعد ونطمح لاحتلال المركز الثاني بعد أن فقدنا الأمل بالبطولة، الفوز ضروري في هذه المرحلة التي نمر بها وثقتي كبيرة باللاعبين ولن نغفل قوة المنافس الذي يقدم موسماً استثنائياً ويجب احترامه، فريقنا مكتمل الصفوف ولا يوجد أي غيابات ومن المفترض أن نصالح الجماهير التي لم تبخل علينا ونأمل بكسب النقاط الثلاث.
الحرية أمام الوحدة مطالب بتقديم عرض جيد وبعيداً عن أي ضغوطات خاصة أن الفريق حجز مقعداً له بالدرجة الأولى سلفاً لذلك سيلعب بعيداً عن الضغوطات وكتأدية واجب ليس أكثر لكن أمام فريق تقدم للمركز الثالث وعينه على الوصافة والمباراة تبدو صعبة على الحرية في كل المقاييس.
عمر مشهداني لم يخف حزنه على فريقه لكن هذا حال كرة القدم التي ظلمتنا كثيراً، المباراة ضد الوحدة صعبة والخصم من العيار الثقيل لكن لا يوجد مستحيل، صحيح أننا هبطنا لكن يجب علينا تقديم مباراة جيدة رغم أن المعنويات ليست كما يرام والصدمة كبيرة يصعب تقبل الأمر وهو أمر مؤسف، الوحدة فريق له شخصيته وهيبته وما علينا فعله مجاراته علنا نستطيع الخروج بنتيجة طيبة.