مدير «بحوث الطاقة» لـ«الوطن»: معايير جديدة لمراقبة التجهيزات الكهربائية المستوردة

| قصي محمد

كشف مدير المركز الوطني لبحوث الطاقة يونس علي عن دراسة سوف يتم إعدادها لإنشاء مخبر خاص بالمركز ليتم فحص جميع عينات الأجهزة الكهربائية المستوردة للتأكد من مطابقتها للمواصفات وترشيدها للاستهلاك الكهربائي. جاء ذلك خلال اجتماع وزير الكهرباء زهير خربوطلي أمس مع مديري المركز.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد أهمية موضوع مراقبة التجهيزات الكهربائية التي يتم استيرادها من الخارج من خلال التنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية المعنية في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ومديرية الجمارك العامة. وبيّن علي أن الاجتماع ركّز على ضرورة وضع آلية لتحديد المعايير الفنية اللازمة لمراقبة التجهيزات الكهربائية المستوردة، وبما يضمن التقليل من الاستهلاك الكبير لهذه الأدوات، موضحاً أن ذلك سيكون له انعكاسات كبيرة على المنظومة الكهربائية والاقتصاد الوطني بالمجمل. وأشار إلى أن الاجتماع ركز على ضرورة متابعة أعمال مركز الاختبارات الصناعية المخصص لاختبار التجهيزات الكهربائية التي يتم استيرادها من الخارج. إضافة إلى دراسة إمكانية أن يقوم المركز بشراء وتأمين المخابر اللازمة لمراقبة جودة ومستوى عمل التجهيزات الكهربائية وفقاً للإمكانات المتاحة.. وكان وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي قد ناقش خلال اجتماعه أمس مع مديري المركز الوطني لبحوث الطاقة إستراتيجية المركز المستقبلية وسبل تطوير عمله ورفده بالكوادر الفعالة وتكثيف نشاطاته في مختلف المجالات وخاصة الجولات الميدانية وورشات العمل، مؤكداً رفع كفاءة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها ونشر الوعي الطاقي انطلاقاً من منازلنا إلى أماكن عملنا ومحيطنا لما له من أهمية كبيرة. كما عرض لمقترحات تطوير العمل.
وانطلاقاً من أسباب صمود قطاع الكهرباء بسبب تضحيات جيشنا العربي السوري وصمود عمالنا شدد الوزير خربوطلي على ضرورة تطوير عمل المركز ليرتقي ويواكب أحدث التطورات وأساليب البحث العلمي، وأشار إلى استعداد الوزارة لتقديم كل ما من شأنه تحقيق أهداف المركز وتنفيذ إستراتيجيته ووضع آليات التنفيذ، وان سورية ماضية باتجاه النصر إن شاء اللـه وحالياً علينا العمل ضمن الإمكانات المتاحة وتذليل العقبات وإيجاد حلول بديلة دوماً.. من جانبه قدم مدير عام المركز الوطني لبحوث الطاقة يونس علي عرضاً عن واقع عمل المركز وإستراتيجيته للأعوام القادمة المشروعات التي تم ويتم العمل على تنفيذها وأن المركز يقوم وعلى الرغم من الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية بإجراء الدراسات والبحوث العلمية وتنفيذ المشاريع التجريبية والريادية المساعدة على رسم السياسات بما يخص الاستخدام الأمثل للموارد الطاقية المتوافرة في البلاد.