اليوفي ونابولي مرشحان لفوز رابع وميلان لاستعادة الانتصارات أزرق الباسك يتوعد الملكي وديربي لندني ساخن

| الوطن

تستكمل اليوم منافسات الجولة الرابعة للدوري الإيطالي من خلال 7 مباريات تغيب عنها لقاءات القمة فينزل اليوفي (الزعيم والبطل) ضيفاً على ساسولو أحد خمسة أندية لم تعرف الفوز في الجولات الثلاث الأولى ويستضيف نابولي أحد ثلاثي الصدارة بينفينتو أحدث ضيوف السييراA والوحيد الذي خسر ثلاث مرات حتى الآن، ويحاول ميلان العودة إلى سكة الانتصارات على حساب ضيفه أودينيزي، وتعد مباراة تورينو وسامبدوريا أقوى مباريات الجولة وخاصة إذا ما عرفنا أن الأول يحتل المركز الرابع في حين الثاني جمع 6 نقاط قبل أن تؤجل مباراته مع روما.

وفي إسبانيا ينتظر الريال موقعة صعبة بضيافة سوسيداد في قمة الجولة الرابعة التي يسعى فيها الريال تعويض خيبة تعادلين متتاليين على حين يطمح صاحب الأرض لفوز يجدد فرصته بمزاحمة برشلونة على الصدارة، ويحاول إشبيلية وبلباو البقاء قريبين من الصدارة عندما يلعبان خارج أرضيهما أمام جيرونا ولاس بالماس على التوالي ويأمل فياريال متابعة صحوته في ملعب ريازور بمواجهة لاكورونيا.
و تتواصل اليوم مباريات المرحلة الخامسة من الدوري الإنكليزي الممتاز بمواجهتين من العيار الثقيل حيث يستقبل تشيلسي حامل اللقب ضيفه آرسنال عند الثالثة والنصف بصافرة أفضل الحكام الإنكليز هذه الأيام مايكل أوليفر بعد أربعين يوماً من مباراتهما برسم الدرع الخيرية إيذاناً بانطلاق الموسم.
وتشهد المباراة الثانية عند السادسة مساءً بصافرة الحكم الدولي الإنكليزي مارينر نزالاً برسم التحدي بين مورينيو مدرب الشياطين الحمر والهولندي كويمان مدرب إيفرتون بداية من السادسة مساء ولم يسبق لمورينيو الفوز على كويمان في المواجهات الخمس الأخيرة التي جمعتهما في الدوري الإنكليزي الممتاز، وشعارها عودة روني إلى ملعب أولد ترافورد وهو الذي اعتلى قائمة الهدافين التاريخيين لمانشستر يونايتد الموسم الماضي.

قمة الريالين
تتجه أنظار عشاق كرة القدم الإسبانية الليلة إلى ملعب أنويتا في سان سباستيان حيث المواجهة الملكية الخالصة بين الريالين (سوسيداد) أحد متصدري الليغا بعد ثلاث جولات و(مدريد) زعيمها التاريخي وبطل الموسم الماضي في الأسبوع الرابع والتي ستحدد أمرين مهمين، الأول هو مواصلة أزرق الباسك لبدايته التاريخية التي يتوق لها منذ زمن بعيد أما الثاني فهو قدرة الملكي على العودة في الوقت المبكر والمناسب، فالمنطق يقول: إن خسارة لاعبي زيدان لهذه المباراة يعني أن الفارق سيرتفع إلى 7 نقاط مع المتصدر في بداية الموسم وهو ما لن يتنازل عنه صاحب القمة سواء كان البرشا أم سوسيداد على الرغم من أن هذا الكلام يبدو سابقاً لأوانه حتى في حال وصل الفارق إلى ما ذكرناه.
المواجهة صعبة على زيدان الذي يفتقد نجمه الأعلى رونالدو ومارسيللو الموقوفين وكلاهما له تأثير كبير في وضع الفريق وخاصة الثاني الذي كان مفتاحاً لأهداف حاسمة عندما احتاج الأمر وبدا الريـال مرتبكاً في المباريات الأخيرة بعد بداية موسم صاروخية كسب خلالها كأسي السوبر الأوروبية والمحلية حتى إن التوقعات التي أكدت حصاد الميرينغي لكل البطولات المتاحة بدأ الشك بدأ يتسرب إليها بعد التعادلين مع فالنسيا وليفانتي ولا يمكن القياس على لقاء أبويل القبرصي، على الجهة المقابلة يبدو سوسيداد في أحسن حالاته بعد ثلاثة انتصارات متتالية وتألق هجومي واضح بقيادة كارلوس فيلا وخوان لوبيز وويليان خوسي والأخيران سجلا 6 أهداف مناصفة، يذكر أن الملكي خسر عام 2014 للمرة الأخيرة أمام مضيفه وفاز بعدها في خمس مواجهات كاملة ولم يتلق أي هدف في آخر 3 مواجهات منها اثنتان في أنويتا.

سباق الوصافة
احتل فريقا شبيلية وبلباو وصافة الترتيب بعد ثلاث جولات برصيد 7 نقاط لكل منهما وأمامهما فرصة للبقاء وراء البرشا وقبل الريال في حال حققا النقاط الثلاث وينزل إشبيلية الذي يتقدم بفارق الأهداف ضيفاً على جيرونا في أول لقاء بينهما في الليغا علماً أن الأخير حصد 4 نقاط حتى الآن، في حين كبير الباسك يحل ضيفاً على لاس بالماس الذي خسر أول جولتين قبل أن يسجل فوزه الأول في الأسبوع الثالث على أرض ملقة ولم يحقق بلباو الفوز خلال أربع زيارات قام بها إلى ملعب دي غران كاناريا خلال الألفية الجديدة وخسر مرة يتيمة كانت في ذهاب الموسم الماضي 1/3 قبل أن يرد بنتيجة 5/1 إياباً.

دفاعاً عن الصدارة
في إيطاليا لا يمكن مقارنة تاريخ يوفنتوس زعيم الكالشيو وصاحب 33 لقباً بالسييراِA مع حاضر ساسولو الذي يخوض موسمه السادس فيها ومن ثم فإن اللقاء بينهما في ملعب السيدة العجوز لا يتعدى سوى محطة صغيرة وثلاث نقاط جديدة للحفاظ على سجله الكامل كما حدث في أربع زيارات سابقة إلى ملعب يوفنتوس أرينا ومحطة صغيرة نحو الحفاظ على لقبه وخاصة إذا ما عرفنا أن ساسولو لم يحصد سوى نقطة يتيمة حتى الآن وهو الذي حقق فوزاً وحيداً على اليوفي في الموسم قبل الماضي.
ولن يكون يوفنتوس وحده الذي ينشد الفوز الرابع على التوالي فهناك أيضاً نابولي الذي يتأخر عنه بهدف وقد سجل ثلاث ثلاثيات في أول ثلاث جولات وتبدو كفته راجحة على ضيفه بينفينتو الضيف الأحدث على الدرجة الأولى والوحيد من دون نقاط حتى الآن، يذكر أن الفريقين تقابلا مرتين عندما كان نابولي في الدرجة الثانية ويومها فاز بنتيجة واحدة 2/صفر في موسم 2004/2005.
إثبات الذات

فينغر ينزل بضيافة كونتي الذي هضم الدوري الإنكليزي بسرعة قياسية واستطاع التتويج في موسمه الأول مع البلوز، وراجت شائعات عن سوء العلاقة بينه وبين مالك النادي رومان أبراهموفيتش، وفي الاتجاه المعاكس راجت شائعات عن قرب رحيل فينغر عن جدران ملعب الإمارات ولكن الفوز بمسابقة الكأس على حساب تشيلسي بالذات في أيار الفائت أطال أمد بقائه، وهو يأمل وضع حد لسلسلة النتائج السلبية خارج أرضه بعدما تعرض للخسارة أمام ليفربول ومن قبله ستوك سيتي، وتشير المعطيات الأرشيفية إلى أن المدفعجية لم يخسر ثلاث مباريات مطلع الدوري خارج أرضه منذ عام 1954، وإذا أخفق آرسنال في التسجيل للمباراة الثالثة على التوالي خارج أرضه فهذا سيحصل للمرة الأولى منذ موسم 1994- 1995.
تشيلسي حقق الفوز على آرسنال في المباريات الخمس الأخيرة بينهما على أرضية ملعب ستامفورد بريدج بمجموع تهديفي 15/2 ولذلك سيحاول آرسنال جاهداً عدم الاقتراب من السلسلة الأسوأ لهزائمه المتتالية خارج أرضه أمام فريق بعينه وكان ذلك أمام ليفربول بين 1981 و1988 بسبع هزائم.
وللعلم فإن آرسنال لم يحافظ على نظافة شباكه سوى مرة واحدة في آخر 18 زيارة لملعب ستامفورد بريدج، وما يصعب المهمة على آرسنال أن تشيلسي فاز في ثمانٍ من آخر 11 مباراة في الدوري مقابل تعادلين وخسارة واحدة، إضافة إلى أنه سجل في آخر 23 مباراة لعبها في الدوري على أرضه، كما أن البلوز لم يخسر عندما يلعب يوم الأحد في 26 مباراة متتالية بأرضه محققاً الفوز في 19 منها.

الأحمر والأزرق
يبدو مانشستر يونايتد مرشحاً فوق العادة لإضافة ثلاث نقاط إلى رصيده وبالتالي الحفاظ على الصدارة التي (ربما يكون خسرها أمس) وسيحاول واين روني التسجيل بمرمى اليونايتد كما فعل خمس مرات عندما سجل بمرمى إيفرتون، وتشير السجلات إلى أن اليونايتد هزم إيفرتون 33 مرة في الدوري الإنكليزي الممتاز كثاني أفضل سجل له بمواجهة أحد الفرق بعد أستون فيلا الذي انهزم أمام اليونايتد 34 مرة قبل هبوطه.
كويمان لم يخسر في خمس مواجهات أمام مورينيو كما أسلفنا منها اثنتان وهو مدرب لإيفرتون والمباراتان كانتا برسم الموسم الماضي وانتهتا بهدف لمثله وكان كويمان قد حقق فوزاً وتعادلين بمواجهة مورينيو عندما كان مدرباً لساوثمبتون.
يغيب عن مانشستر يونايتد الصفقة الأعلى بتاريخ النادي الفرنسي بوغبا الذي أصيب أثناء مباراة مانشستر يونايتد وبازل السويسري في الشامبيونزليغ يوم الثلاثاء الفائت، كما سيعيب لوك شو وروخو، والمعنويات متناقضة عند الفريقين وخاصة بعد أن خسر إيفرتون بثلاثية نظيفة في مسابقة اليوروباليغ يوم الخميس أمام مضيفه أتلانتا الإيطالي، وفيما يلي مباريات اليوم وغداً:

الإسباني– الأسبوع 4
– اليوم: ألافيس × فياريـال (1,00)، جيرونا × إشبيلية (5,15)، لاس بالماس × بلباو (7,30)، سوسيداد × ريـال مدريد (9,45).
– غداً: إسبانيول × سلتا فيغو (10,00).

الإيطالي – الأسبوع 4
– اليوم: ساسولو × يوفنتوس (1,30)، ميلان × أودينيزي، نابولي × بينفنيتو، تورينو × سامبدوريا، سبال × كالياري (4,00)، كييفو فيرونا × أتلانتا (7,00)، جنوا × لازيو (9,45).

الإنكليزي – الأسبوع 5:
– أمس: كريستال بالاس × ساوثمبتون /، ليفربول × بيرنلي /، نيوكاسل × ستوك /، بروميتش × ويستهام /، هيدرسفيلد × ليستر /، واتفورد × مانشستر سيتي /.
– اليوم: تشيلسي × آرسنال (3.30)، مانشستر يونايتد × إيفرتون (6.00).