رئيس نادي الوحدة أحمد قوطرش لـ«الوطن»: أحترم الدوريش.. ومداخلات مؤتمر السلة عادية وشخصية

| مهند الحسني

يسعى القائمون على سلة الوحدة إلى إعادة ترتيب أوراق اللعبة على أمل التأسيس لانطلاقة قوية تعيد خلالها الأمجاد والإنجازات للنادي، من خلال إجراء العديد من التغييرات بمفاصل اللعبة، ومن أجل ذلك سارعت الإدارة لتشكيل لجنة من خبرات النادي بغية الوصول لنتائج جيدة، وقد نجحت في مبتغاها بغية الظهور بحلة جديدة الموسم المقبل.
«الوطن» التقت رئيس النادي السيد أحمد قوطرش وأجرت معه الحوار التالي:

أين سلة الوحدة في هذه المرحلة؟
نحن في إعادة التحضير للموسم المقبل من أجل سد الثغرات التي ظهرت على أداء الفريق، لأن الحظ عاندنا الموسم الماضي، وهي مسؤولية الجميع، ولم نتمكن من تحقيق لقب بطولة الدوري رغم أننا كنا مؤهلين وبقوة للوقوف على منصة التتويج.

هل ترى في نتائج لجنة تقييم السلة بالنادي صوابية بقراراتها؟
مهمة اللجنة تنحصر في إعادة هيكلية اللعبة، لكن هذا لا يعني أننا سننسف عمل أشخاص عملوا في المرحلة الماضية، وقد جدنا أنه أتى وقت التغيير لا أكثر، ونتائج اللجنة صحيحة لأنها جاءت بعد دراسة دقيقة ومتأنية لواقع اللعبة ونتائجها بالنادي.

لكن اللجنة قامت بتكليف أبو طوق بفريق السيدات وهو لم يقد سيدات طيلة رحلته التدريبية؟
مدرب الفريق السابق عبد اللـه كمونة قضى مع الفريق سنوات طويلة، وحقق نتائج مشرفة، لكننا وجدنا لديه نية في التغيير، وتم تكليفه بقيادة فريق الشباب، والمدرب خالد أبو طوق من المدربين الجيدين، وسبق له أن قاد رجال نادي الجيش، وحقق معه لقبي الدوري والكأس، وأتوقع أن يكون له نتائج إيجابية هذا الموسم.

ما قصة إشاعة إقالة المدرب هادي درويش الأخيرة؟
كل ما تناوله الشارع الرياضي حول إقالة هادي درويش يدخل في خانة الأقاويل والأحاديث العادية التي يطلقها الشارع الرياضي، والمدرب هادي أعتبره من أكثر الناس المجتهدين والمخلصين لعمله، وأكنّ له الكثير من الاحترام لتفانيه بعمله، وهو ورقة رابحة لسلة الوحدة، وقادمات الأيام ستثبت صحة كلامي.

أنتم أطلقتم قبل موسمين شعار الاعتماد على أبناء النادي ثم عدتم لفتح باب التعاقدات فما السبب؟
هذا الكلام غير صحيح أبداً، هناك نظام احترافي نعمل فيه، ويحق لأي ناد التعاقد مع لاعبين، ومع ذلك نحن لم نتعاقد الموسم الماضي سوى مع جميل صدير وزكريا الحسين، وهذا الموسم تم التعاقد مع لاعب الجيش حكم العبد الله، على حين هناك أندية منافسة لديها أكثر من عشرة لاعبين بين صفوفها الموسم الماضي.

هل سيكون اللاعب زكريا الحسين معكم هذا الموسم؟
زكريا ورقة رابحة لأي فريق يلعب له، وقد انتهى عقده معنا، وسأجتمع في الأيام القليلة القادمة معه في حمص، وسأحاول أن أتعاقد معه للموسم المقبل، هو إنسان مهذب وأي فريق يتمنى أن يتعاقد معه.

برأيك ماذا سيضيف الكابتن عمر حسينو لسلة الوحدة؟
الكابتن عمر خبرة سلوية كبيرة، ولديه إدارة قوية، وهي كافية لصناعة فريق قوي، وأعتقد بأنه قادر على تحقيق حالة من الاستقرار في مفاصل الفريق، وهو لم يغب عن أجواء اللعبة كما يقول البعض لكونه من أبناء النادي، والباب سيبقى مفتوحاً أمام جميع أبناء النادي، ونحن نرحب بذلك كإدارة.

نراك مع كرة السلة أكثر من كرة القدم فما السبب؟
لا أبداً لكن الأخ غياث دباس نجح في إعطاء كرة القدم بالنادي الكثير، ولابد أن يكون هناك من يعطي كرة السلة الكثير أيضاً.

يقال إنك محيد عن كرة القدم وشؤونها فهل هذا صحيح؟
أنا رئيس النادي، ولي الكلمة المطلقة في كل صغيرة وكبيرة، لكن نحن كإدارة نعمل ضمن منظومة عمل مؤسساتية، لكل لعبة مشرف خاص بها، ويتم التواصل معه بكل تفاصيل اللعبة، ونحن نمنح المشرف مساحة عمل كبيرة، وهذا لا يعني أنه لا يوجد لنا أي دور كإدارة في كل ألعاب النادي.

ماذا تتوقع لسلة الوحدة هذا الموسم من نتائج رغم قوة الفرق المنافسة؟
إن شاء اللـه سنكون ضمن دائرة الأربعة الكبار، وسنسعى لتحقيق نتيجة مشرقة، رغم أن المنافسة ستنحصر بين ثلاثة أندية الدوري القادم، وهذا لن يطور كرة السلة بشكل عام، ولقد اقترحت على اتحاد السلة خلال المؤتمر الأخير إقامة دوري خاص للاعبين تحت سن 22، وسيكون من أقوى الدوريات، وله فائدة فنية كبيرة للعبة بشكل عام.

ما رأيك بنتائج مؤتمر اللعبة الأخير وهل حقق المطلوب؟
يجب ألا ننكر الجهود الكبيرة والمبذولة التي يقدمها اتحاد السلة، وكنت أتمنى أن أسمع طروحات ومقترحات قوية خلال المؤتمر، لأن ما تم طرحه لا يتناسب مع حجم المؤتمر لكونها كانت عادية وشخصية، مؤتمر السلة بحاجة إلى مداخلات أقوى وأعمق تخص اللعبة.

ما سبب عدم قبولكم بوجود اللاعب ربيع هاشم بين صفوف فريقكم الموسم المقبل؟
ربيع ابن النادي وقدم له الكثير، لكنه غادر البلاد، وما زال مرتبطاً مع النادي ومع ذلك لم نقف في وجهه، وترك كرة السلة لمدة ثلاث سنوات، والتحق بلعبة كمال الأجسام، وعندما سنحت له الظروف عاد راغباً في الالتحاق بصفوف الفريق الدوري الماضي، والفريق في مرحلة البلاي أوف، ومن الصعوبة أن يوجد لاعب بعد هذا الانقطاع مع فريق مضى على تحضيره أكثر من سنة ونصف السنة، وبعد نهاية الدوري الماضي أصبح هناك مداخلات والكثير من الأحاديث من أجل عودته للنادي، وأنا شخصياً أحبه، وأحترم خياره بالذهاب والتوقيع لنادي الجيش.