نوفل: أكثر من مليوني لاجئ غادروا البلاد لا يحملون وثائق مدنية

| محمد منار حميجو

أعلن رئيس قسم الطب الشرعي في جامعة دمشق حسين نوفل أن هناك أكثر من مليوني مواطن سوري غادروا البلاد وهم في الـ14 سنة وعمرهم حالياً نحو 20 سنة، موضحاً أن هؤلاء لم يحصلوا على وثائق مدنية أهمها الهويات الشخصية.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح نوفل أن هؤلاء الأشخاص الذين هاجروا ليس لهم سجلات في أماكن اللجوء، مضيفاً: في حال رجوعهم إلى سورية لابد من التحقق من شخصياتهم حينما يستكملون أوراقهم في السجل المدني وهذا يحتاج إلى العديد من الإجراءات.
وكشف نوفل أنه تم الاجتماع مع مسؤولين في وزارة الداخلية والعدل لوضع آليات حول حل هذه المشكلة، مؤكداً أنه تم اقتراح استخدام بصمة dna باعتبار أن استخدامها تؤكد مصداقية نسب هذا الشخص إلى الأب وفي حال غيابه فإنها تستخدم لمطابقتها مع الأم وفي حال غيابها تستخدم لمطابقتها على الأخوة والأعمام.