«حميميم» أقام مركزاً طبياً متنقلاً في ريف حلب … موسكو سترسل 4 آلاف طن من مواد البناء إلى سورية

| وكالات

وضع مركز التنسيق الروسي للمصالحة في مطار حميميم العسكري، مركزاً طبياً متنقلاً في قرية تل السوس في منطقة دير حافر بريف حلب الشرقي، على حين أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن موسكو «سترسل إلى سورية ما يزيد على 4 آلاف طن من مواد البناء ومعدات إنشائية لإعادة إعمار البنى التحتية المتضررة من الأعمال الإرهابية.
وأفاد رئيس المجموعة الطبية في المركز أنطون سميرنوف في تصريح للصحفيين، أمس، ونقلته وكالة «سانا» للأنباء، بأن المركز الطبي المتنقل سيقدم خدمات طبية للأهالي في قرية تل السوس في مجال أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الأطفال إضافة إلى تقديم أدوية ضرورية للمرضى.
من جانبه، أكد ممثل المركز سوسلان تسيبويف للصحفيين، أنه تم تقديم طنين من المساعدات الإنسانية لأهالي القرية بعد الاطلاع على مدى حاجة الأهالي للمساعدات بعد عودتهم إلى قراهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.
ونقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن تسيبويف قوله: «هناك الكثير من القرى الفقيرة، ونزورها بالتعاون مع السلطات المحلية، ونختار تجمعاً سكنياً مسبقاً، ونرى كيف يعيش الناس، الذين عادوا إلى منازلهم مؤخراً. ثم نوصل المساعدات الإنسانية إلى هناك، واليوم (الإثنين) قمنا بإيصال طنين من المساعدات».
وتابع تسيبويف: إن أكثر من 4 آلاف طن من مواد ومعدات البناء ستصل إلى سورية من روسيا في القريب العاجل، لاستخدامها في إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب.
وفي وقت سابق من يوم أمس، أكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن روسيا سترسل إلى الجمهورية العربية السورية عن طريق البحر ما يزيد على 4 آلاف طن من مواد البناء ومعدات إنشائية خاصة بإعادة إعمار البنى التحتية الحيوية المتضررة من الأعمال الإرهابية.
وأوضح البيان، أن هذه المواد تشمل معدات ومواد بناء لإعادة تشغيل طرق المواصلات البرية والحديدية وأنابيب جر مياه الشرب وخطوط التغذية الكهربائية لمنظومات الاتصالات الهاتفية والبرقية والمشافي والمدارس والخدمات الاجتماعية الأخرى.
وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن ذكرت في الثالث عشر من الشهر الجاري عبر بيان، بأن روسيا سترسل إلى سورية أكثر من 4 آلاف طن من مواد البناء لإعادة إعمار البنية التحتية في التجمعات السكنية المحررة من الإرهابيين.
وبينت الوزارة حينها أنها تقوم في الوقت الراهن بإيصال الآلات ومواد البناء، بواسطة سكك الحديد، إلى ميناء نوفوسيبيرسك الروسي لنقلها فيما بعد إلى سورية.
وأشارت إلى أن روسيا سترسل جرافات وحفارات ورافعات للمشاركة في أعمال إعادة الإعمار، بالإضافة إلى أكثر من طنين من الأنابيب المعدنية لشبكة المياه وغيرها من مرافق الحياة، ومئات الكيلو مترات من الأسلاك لترميم الاتصالات والكهرباء، ومواد بناء لإعمار مستشفيات ومدارس ومنشآت اجتماعية أخرى.