التعليم «وقوفاً» في حماة بسبب ازدحام الصفوف للطلاب

| حماة – محمد أحمد خبازي

تعاني مدارس حماة اليوم من اكتظاظ في أعداد التلاميذ والطلاب، الذين وصل عددهم في بعضها إلى 70 طالباً في القاعة الصفية الواحدة، كما في مدرستي طارق بن زياد وأبي الفداء وإلى أكثر من 80 كما في الشعبة السادسة بمدرسة محمد عروب، بالطبع لا تتسع لهم المقاعد، فينهلون العلم وقوفاً!.
وعلى الرغم من تأكيد مدير التربية يحيى منجد لـ«الوطن» أنه تم خلال فترة الصيف صيانة 300 مدرسة على مستوى المحافظة، وتم اعتماد تأهيل 57 مدرسة من المنظمات الدولية، وكذلك تم إصلاح أكثر من 5 آلاف مقعد، وتأمين 76 بالمئة من الكتب المدرسية، إلاَّ أن ذلك لم يقضِ على الازدحام الكبير في بعض مدارس حماة وعلى الكثافة العالية في القاعات الصفية، الأمر الذي له آثار سلبية كثيرة على العملية التعليمية وعلى المدرسين والطلاب معاً وبآن واحد!!.
وفي جولة لمحافظ حماة محمد الحزوري صباح الأحد في مدرستي طارق بن زياد وأبي الفداء في حي الجراجمة، وجه بفرض عقوبات بحق المقصرين سواء الموجهون الاختصاصيون أو إدارات المدارس أو المسؤولون في دائرة الأبنية المدرسية بخصوص الخلل الملحوظ في المدرستين حول كل النقاط المذكورة والتي عكست أن هناك حلقات مفقودة في آلية العمل التربوي وغياباً لأية مبادرة أو لمسة من شأنها تحسين الأداء التربوي وعجز مديرية التربية ممثلة بموجهيها وإدارة بعض مدارسها عن تأمين انطلاقة ناجحة للعملية التربوية والتعليمية للعام الدراسي الحالي رغم كل التدابير والإجراءات والدعم المقدم للقطاع التربوي من القيادتين السياسية والإدارية في المحافظة ووزارة التربية وبعض المنظمات الدولية.