ضربات جوية ترفع عدد قتلى الإرهابيين … 10 كيلومترات تفصل الجيش عن الميادين

| الوطن- وكالات

حققت قوات الجيش العربي السوري أمس، تقدماً استراتيجياً في ريف محافظة دير الزور الشرقي على حساب تنظيم داعش الإرهابي وباتت على مسافة نحو 10 كيلومترات عن مدينة الميادين، وسط ارتفاع بأعداد قتلى التنظيم بعد استهدافهم بضربات جوية كاسحة.
وأفادت مصادر إعلامية معارضة، بأن قتالاً عنيفاً دار أمس، بين قوات الجيش المدعمة بالقوات الروسية والقوات الحليفة والرديفة من جهة، ومسلحي داعش من جهة أخرى، على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، بالريف الشرقي لدير الزور، مؤكدة أن قوات الجيش التي مهّدت لعمليتها العسكرية عبر تنفيذ مئات الضربات الجوية وقصف بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية، استهدفت معاقل التنظيم شرق المدينة، تمكنت من تحقيق تقدم إستراتيجي، بعد اشتباكات عنيفة دارت بينها وبين داعش، استمرت خلال ساعات ليلة (الثلاثاء).
وقالت المصادر: إن قوات الجيش العربي السوري باتت على مسافة نحو 10 كيلومترات عن مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي.
وأشارت إلى أن القتال العنيف ترافق خلال ساعات الليل مع محاولات من التنظيم صد تقدم قوات الجيش، حيث فجر داعشي نفسه بعربة مفخخة، بالتزامن مع هجمات للتنظيم على مواقع للجيش، وسط استهداف متبادل بينهما، فيما نفذ الطيران الحربي السوري والروسي عشرات الضربات التي طالت معاقل التنظيم في مدينة الميادين وبلدات وقرى بقرص وسعلو والبوليل ومناطق أخرى على الضفاف الشرقية لنهر الفرات.
من جانبها، نقلت وكالة «سانا» للأنباء، عن مصدر عسكري قوله: إن وحدات من الجيش «اشتبكت مع مجموعات إرهابية من تنظيم داعش هاجمت إحدى النقاط العسكرية في بلدة كباجب بريف دير الزور الجنوبي الغربي، ما أدى لمقتل عشرات الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم».
وأشار المصدر إلى أن «سلاح الجو السوري وجه ضربات مكثفة على تحصينات ومقرات وتحركات للتنظيم في قرى بقرص الفوقاني وجديد عكيدات والبوليل ومدينة الميادين بالريف الشرقي والجنوبي الشرقي، أدت إلى مقتل عدد كبير من إرهابيي التنظيم وتدمير عربات مدرعة وسيارات مزودة برشاشات ومرابض مدفعية».
وأفادت «سانا»، بأن وحدات من الجيش حققت تقدماً جديداً على طريق دير الزور- الميادين وسيطرت على نقاط جديدة بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيم وسقوط العديد من إرهابييه قتلى ومصابين، مشيرة إلى أن عملية التقدم أسفرت عن تدمير 3 آليات مفخخة بكميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار وآليات أخرى مزودة برشاشات ثقيلة.
ولفتت الوكالة، إلى أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات من التنظيم تخللتها ضربات مكثفة على نقاط انتشار مسلحيه في قرى خشام وحطلة فوقاني خشام وحطلة والحسينية وسعلو وإصلاح الطيبة والبوليل والصالحية ومدينتي موحسن والميادين وأحياء الجبيلة وكنامات والعرضي وخسارات، وأدت إلى مقتل وإصابة العديد من مسلحي التنظيم وتدمير أسلحتهم وعتادهم وآليات مزودة برشاشات متنوعة.
بالمقابل، ووفقاً لما ذكرت «سانا»، أطلق مسلحو التنظيم صباح أمس، عدة قذائف صاروخية على حي الفيلات السكني بمدينة دير الزور، سقطت إحداها على أحد المنازل، ما تسبب باستشهاد امرأة وإصابة زوجها وأولادها الثلاثة بجروح متفاوتة الخطورة، وأضرار مادية.
من جهة ثانية، لا تزال «قسد» تزاحم قوات الجيش العربي السوري للسيطرة على مناطق في دير الزور في إطار عمليتها المسماه «عاصفة الجزيرة» طمعا بتحقيق هدفها بالسيطرة على حقول النفط هناك. وأعلنت «قسد» على صفحتها الرسمية، أن حملة «عاصفة الجزيرة»، لا تزال مستمرة في يومها الـ25 على التوالي وسط اشتباكات قوية يخوضها مقاتلوها مع داعش.
وقالت: إن مقاتليها تمكنوا في محور الجزرات من السيطرة على قرى الهرموشية الكبيرة، الهرموشية الصغيرة، تل كسرى، تل أبو فهد، وأنهم قتلوا 20 داعشياً، فيما تستمر عملية تنظيف تلك القرى من الألغام والمتفجرات التي زرعها مسلحو داعش في المنطقة.
وفي وقت سابق من يوم أمس، أعلنت «قسد» في بيان أن مقاتليها تقدموا ليلة الثلاثاء مسافة 2 كم، في محور مركدة، وتمكنوا من السيطرة على 10 مزارع، وقتلوا 5 دواعش، واستولوا على أسلحة.