اشتراطات مسلحي القلمون الشرقي تبطئ مصالحتها

| الوطن

لا تزال عملية المصالحة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق تسير بوتيرة بطيئة، وأمس ادعت ميليشيات، وفق مصادر مقربة من المعارضة تحدثت لـ«الوطن»، بأن البنود التي تم الاتفاق عليها «لم ينفذ أي منها»، و«أبلغت لجنة المفاوضات عن تلك المنطقة الوسيط الروس بقرارهم عدم الذهاب لاجتماع دمشق، ليرد الروس بالدعوة لاجتماع غير رسمي في المحطة الحرارية يوم السبت المقبل».