أموال السوريين بالخارج قد تصل إلى 140 مليار دولار يمكن استثمار بعضها لإعادة الإعمار

| الوطن

أكدت ورقة صادرة عن مركز دمشق للأبحاث والدراسات «مداد» أن التقديرات الرسمية وغير الرسمية تشير إلى أن حجم رؤوس الأموال السورية الموجودة بالخارج تراوحت بين 80 و140 مليار دولار تراكمت خلال الأزمة.
وأوضحت ورقة بعنوان تمويل إعادة الإعمار والاحتياجات والمصادر المحتملة أنه ما يقرب من 20 مليار دولار بدول الجوار، مقدرة إمكانية جمع مبلغ يتراوح بين 74 و113 مليار دولار من تكلفة إعادة الإعمار والمقدرة لدى الحكومة بـ195 مليار دولار.
وأكدت الورقة أنه يمكن للحكومة السورية أن تلجأ للاقتراض الداخلي للمساهمة بإعادة الأعمار عبر طرح أذونات وسندات للخزينة للاكتتاب العام من المقيمين وبالعملة المحلية، موضحة بإمكان أن تشارك بها المصارف السورية لمصلحتها ولمصلحة الأفراد والشركات.
ورأت الورقة أنه يتراوح إسهام هذا المصدر في حال اعتماد سيناريو ما قبل الأزمة بين 25 إلى 30 مليار دولار، مؤكدة أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة تشكل أحد مصادر التمويل المهمّة لإعادة الإعمار.