الإمارات ترحّل مئات السوريين قسرياً

| الوطن – وكالات

كشفت تقارير صحفية، أن السلطات الإماراتية، رحَّلت عشرات السوريين مع عائلاتهم قسرياً، خلال شهر واحد فقط، ومعظمهم من أبناء محافظة دير الزور، دون توضيح الأسباب.
ونقلت مواقع إلكترونية معارضة أمس عن مصادر وصفتها بـ«المطلعة» أن السلطات الإماراتية، رحّلت قسرياً أكثر من 250 سورياً مع عائلاتهم، معظمهم من محافظة دير الزور عن أراضيها، مشيرة إلى أنها «طلبت منهم المغادرة خلال 24 ساعة من دون توضيح الأسباب».
وأضافت المصادر: إن السلطات استدعت الأشخاص المرحلين، عن طريق مركزي شرطة الوثبة والشهامة في أبو ظبي، وأبلغتهم بأنهم غير مرغوبٍ بهم وعليهم مغادرة البلاد.
وبحسب المصادر ذاتها، وردت شهادات عن حالات تعذيب ومداهمات لمنازل بعضهم، رغم أن بعض العائلات كانت قد أقامت لفترات طويلة وصلت في بعضها إلى نحو عشرين عاماً.
ويُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي ترحّل السلطات الإماراتية سوريين من أراضيها، حيث رحَّلت قسرياً قرابة خمسين عائلة سورية، قبل أكثر من شهر، وهم معارضان من محافظة درعا.
واستقبلت الإمارات نحو 123 ألف لاجئ سوري منذ عام 2011، وكان يعيش على أراضيها ما يقارب 115 ألف وافد سوري قبل هذا التاريخ، وفق ما ذكرت وزارة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، نهاية العام الماضي.
يذكر أن دولاً خليجية منها قطر والسعودية والإمارات، ودول إقليمية وغربية، إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية، قدمت دعماً للميليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيما داعش و«جبهة النصرة»، بالمال والسلاح، في سورية منذ بداية الأزمة فيها في العام 2011، وذلك بهدف تدمير سورية والجيش العربي السوري، وإخضاع القرار السوري السيادي، فضلاً عن تشريد سكان المناطق التي تدخلها تلك الميليشيات والتنظيمات واضطرارها للجوء إلى دول الجوار والدول الغربية هرباً من جرائمها.