السعودية تسعر حملتها ضد إيران.. والسبهان يهدد لبنان!

| وكالات

في رد إيراني مواز للحملة الإعلامية المسعورة التي قادتها السعودية خلال الساعات الماضية ضدها، اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن السعودية تحمّل إيران المسؤولية عن عواقب حروبها «العدوانية»، وقال: «المملكة منخرطة في حروب وبلطجة إقليمية واستفزازات وتصرفات مزعزعة للاستقرار».
تصريحات ظريف جاءت في أعقاب اتهامات ساقها بيان التحالف الدولي بخصوص الصواريخ البالستية التي أطلقها الجيش اليمني، حيث اتهم البيان إيران بالتورط الصريح في استهداف دول الجوار والأمن والسلم الدوليين في المنطقة والعالم، وقد يرقى إلى اعتباره «عملاً من أعمال الحرب ضد السعودية»، مؤكداً حق المملكة في «الدفاع الشرعي عن أراضيها وشعبها».
إلى ذلك بثت القناة السعودية الأولى مقطعاً مصوراً لاستقبال الملك السعودي لرئيس وزراء لبنان المقال سعد الحريري، وذلك على إثر تكهنات أثيرت حول مصير الأخير، من جهته قال وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان إن لبنان بعد استقالة الحريري لن يكون كما قبلها، وفي تغريدة له على «تويتر» ذكر السبهان أنه «لن يكون مقبولاً» أن يكون لبنان بأي حال «منصّة لانطلاق الإرهاب إلى دولنا» على حد تعبيره، وختم السبهان تغريدته بالقول: إن القادة في لبنان هم من يحددون هوية بلدهم إمّا «دولة إرهاب أو سلام».