اقتتال الغوطة يتجدد وميليشيا «جيش الإسلام» يحشد لاقتحام القطاع الأوسط

| الوطن – وكالات

استعرت الاشتباكات في غوطة دمشق الشرقية من جديد، بين ميليشيا «جيش الإسلام» وميليشيا «فيلق الرحمن»، وذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن» أن الأول حشد عدداً كبيراً من مجموعاته الاقتحامية في حرستا مع عشرات المجنزرات والعربات الثقيلة تمهيداً للهجوم على القطاع الأوسط بالغوطة بالاشتراك مع «حركة أحرار الشام الإسلامية».
وبحسب مصادر إعلامية معارضة، فإن التوتر لا يزال متواصلاً بين «جيش الإسلام» و«الفيلق»، وتركز الاقتتال بين الطرفين في مزارع منطقة الأشعري ومزارع بلدة بيت سوى وأطراف بلدة مسرابا من جهة مديرا.
ووجه «جيش الإسلام» أمس، اتهاماً لـ«الفيلق» وجبهة النصرة بالهجوم على مواقعه في منطقة الأشعري في حين ذكر الناطق الرسمي لـ«فيلق الرحمن»، وائل علوان، أن «هجوماً غادراً بدأه «جيش الإسلام» على نقاط الفيلق بالأشعري».