الإنسان يعيش تحت الماء قريباً

| وكالات

يستحضر العقل عند الحديث عن العيش تحت الماء صورة حوريات البحر، لكن أحد الخبراء توقع أن يصبح العيش تحت الماء واقعاً حقيقياً مستقبلاً، ويعتقد خبير العمليات الفضائية سيمون إيفيتس، أن العلماء قد يكونون قادرين على توجيه التطور التكنولوجي نحو تمكين البشر من قدرات عظمى.
وادّعى إيفيتس أنه من خلال إجراء تعديلات صحيحة، يمكننا رؤية جزء من المجتمع يتحول للعيش في المحيطات مستقبلاً.
وتركز أبحاث إيفيتس حالياً على كيفية تعديل أجسام رواد الفضاء من أجل الرحلات إلى الفضاء، لكنه يعتقد أن هذا البحث يمكن أن يتوصل إلى كيفية تحسين حياة البشر مستقبلاً.
ويطمح إيفيتس إلى أن يتمكن البشر من العيش في المحيطات من خلال إجراء بعض التعديلات الوراثية التي ربما من خلالها سينتهي بنا الأمر مع تجاويف كبيرة داخل الصدر وتكون لدينا مجموعة من الخياشيم الداخلية.