في دوري الثانية أهداف وفيرة وطوابق متعددة … في الدرجة الأولى غرائب وعجائب ومنافسات ساخنة

| نورس النجار

يستمر دوري الدرجتين الأولى والثانية (دوريا الغرائب والعجائب) هذا الأسبوع حيث تقام مباريات الجولة الثالثة بدوري الدرجة الثانية ومباريات الجولة الثانية من دوري الأولى، وعلى ما يبدو فإن بعض المشاكل التي ظهرت في الأسبوعين الماضيين بدأ العمل على إزالتها والعمل على إنجاح هذه الدوريات.
مهما كان الجهد المبذول والعمل فإن هذه الدوريات ستبقى بطابق بعيد جداً عن الدوري الممتاز، والسبب في ذلك الأصل الذي بدأته فيه ونقطة الانطلاق، فإن فكرنا جلياً ماذا يعني دوري الدرجة الأولى وماذا يعني الدرجة الممتازة، لاستنتجنا أنه في دورينا لا يختلف عن النظام السابق بأي شيء فقد اختلفت المسميات، الأمر الذي لن يساعد على تطوير الحالة الكروية، وحين تم تصنيف فرق الدوري الموسم الماضي تحدثت «الوطن» عن ذلك وقالت: الدوري الجديد لن يكون إلا نسخة عن الدوريات السابقة بمسمى جديد فقط.

دوري الدرجة الممتازة 14 فريقاً وكثير من الفرق تعاني سوء الإمكانات وسوء الأمور المادية وبعضها يلعب خارج ملعبه، إذا لا يوجد أي معايير ليكون الفريق بدوري الدرجة الممتازة ما يجعل الدوري ضعيفاً، وكان المعيار بعدد الفرق لا غير، فجاء دوري الدرجة الأولى أضعف بسبب عدم وجود معايير أو شروط بذلك، ومن هنا لاحظنا عدم اهتمام اللجان الفنية بهذا الدوري، فالشباك ممزقة أو غير موجودة وأرضية الملاعب غير صالحة وربما تكون القياسات غير نظامية، فعلى سبيل المثال ملعب جرمانا الذي أراد أن يلعب فيه المجد مبارياته الموسم الماضي تم رفضه لعدم صلاحيته وتجري عليه المباريات، وملعب الجلاء الذي كان تحت الصيانة ولم تقم عليه أي مباراة بسبب مخالفة المواصفات اختير ليكون ملعباً لحرستا.
ليس الهم والاهتمام كرة القدم بل الهم بأن الدوري يجري وأن هناك دورياً، وهذا لا يطور كرة القدم ولا يضعنا في المقدمة، فالدوري يجري بمن حضر من اللاعبين، والتحكيم يتهاوى أكثر بلا حسيب أو رقيب أو مسؤولية، كل شخص في الهرم الكروي له مهام منوطة به لكن لا أحد يقوم بمهامه كما يجب حتى إن بعض أعضاء اتحاد كرة القدم المقيمين بالخارج لا يقومون بأكثر من عشرين بالمئة من عملهم الافتراضي وكذلك لجان اتحاد كرة القدم واللجان الفنية.

الدرجة الأولى
تأجلت مباريات الجولة الأولى من المجموعة الأولى إلى يوم الجمعة حيث يلعب الجزيرة والخابور، والتأجيلات مع اتحاد كرة القدم معتادة فالروزنامة دائماً غير مدروسة وموضوعة بلا أي إستراتيجية، لكن الغريب والعجيب والجديد ألا يصدر اتحاد كرة القدم أي بلاغ حول مجموعة الحسكة وكأنه غير معني بالأمر، ما يدل على أن اتحاد كرة القدم غير آبه بما يجري بدوري الدرجة الأولى.
في المجموعة الثانية فاز الحرية على عفرين 1/صفر ويلعب يوم الثلاثاء عفرين مع عمال حلب ويستريح فريق الحرية، ونتمنى أن يكون هناك شباك بملعب رعاية الشباب لا أن يذهبوا للصيد بها، وأن يتم إبعاد الحجارة عن أرض الملعب، وأن يرتدي الفريقان قمصاناً مختلفة.
في المجموعة الثالثة فاز قمحانة على مصفاة بانياس 1/صفر والساحل على سلمية 4/صفر وكان جبلة من المرتاحين ويوم الثلاثاء يلعب الساحل مع قمحانة ومصفاة بانياس مع جبلة وسيكون سلمية من المشاهدين.
في المجموعة الرابعة تعادل جرمانا والبريقة 1/1 وفاز الفتوة على شهبا 1/صفر والكسوة على العربي 1/صفر وتابع النضال الفرق مرتاحاً، ويلعب الثلاثاء العربي مع شهبا في السويداء والفتوة مع جرمانا بملعب تشرين والبريقة مع النضال في الفيحاء الصناعي ويرتاح الكسوة من العناء.

أهداف وانسحاب
أعلن فريق بانياس نفسه من الدرجة الثانية أنه أول المنسحبين لتبقى المجموعة الأولى أربعة فرق وهي: المخرم وعمال حماة والنصر الوطني والتضامن، وذلك نتيجة لعدم وجود معايير المشاركة بالدوريات، فالنادي يثبت مشاركة فريقه ثم ينسحب، ولا نعلم هل هناك عقوبات على ذلك أم إن المسامح كريم.
المخرم فاز على النصر 2/1 والنصر على التضامن 3/1، في حين فاز عمال حماة على المخرم 8/صفر، ويلعب اليوم التضامن مع عمال حماة ويرتاح فريقا النصر والمخرم.
طبعا تعدد الأهداف وكثرتها أمر طبيعي لتفاوت مستوى الفرق من مباراة لأخرى وعدم استقرارها. الأمر الثاني يلعب أربعة فرق في المجموعة ويرتاح فريقان والسبب أن جدول المباريات تم وضعه قبل انسحاب بانياس ولم يكلف اتحاد كرة القدم نفسه بوضع جدول جديد للمباريات.
في المجموعة الثانية تعادل حرجلة مع المليحة 1/1 وكذلك النبك مع معضمية الشام، وفاز حرجلة على المعضمية 3/1 وبالنتيجة نفسها فاز المليحة على اليرموك، ويلعب الثلاثاء اليرموك مع معضمية الشام بملعب حلب الصناعي وحرجلة مع النبك بملعب جرمانا ويرتاح فريق المليحة.
في المجموعة الثالثة سجل اليقظة نتيجة كبيرة قوامها 7/1 على الجولان وفاز جيرود على عرطوز 2/صفر، وتعادل الجولان مع عرطوز 1/1 وفاز جيرود على حرستا 9/صفر، ويلعب يوم الأربعاء حرستا مع الجولان بالفيحاء الصناعي وعرطوز مع اليقظة بعرطوز.