بيان قمة الكويت يعظم أوهام الخليج ويتناسى فلسطين

جاء البيان الختامي لقمة دول مجلس التعاون الخليجي في دورته الـ38 المنعقد بدولة الكويت، متماشياً مع الفشل الذي أحاط بالقمة منذ بدايتها حتى نهايتها في اليوم نفسه، لتؤكد الدول المشاركة اتساع الهوة بينها وعدم قدرتها على اتخاذ موقف موحد يناسب الوضع الخطير الذي وصلت إليه المنطقة والأمة العربية.
حيث أكد البيان الختامي للقمة أن المجتمعين يؤكدون أهمية التمسك بمسيرة مجلس التعاون الخليجي وتعزيز العمل الجماعي وحشد الطاقات المشتركة لمواجهة كافة التحديات.
وأضاف البيان: إن الاجتماع يؤكد النظرة الصائبة لقادة دول المجلس لتأسيس هذا المجلس الخليجي في أيار عام 1981 والذي نص نظامه الأساسي على أن هدفه الأسمى هو تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء.
وتابع البيان: يؤكد أصحاب الجلالة والسمو على أهمية مواصلة العمل لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون، والتطبيق الشامل لبنود الاتفاقية الاقتصادية وتذليل العقبات في طريق السوق الخليجية المشتركة واستكمال متطلبات الاتحاد الجمركي وصولاً إلى الوحدة الاقتصادية بحلول عام 2025 وفق برامج عملية محددة.
هذا ورأى مراقبون أن خلو البيان تماماً من أي ذكر للقضية الفلسطينية ومسألة اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي ما هو إلا دليل على فشل تلك القمة وفشل دولها في تجسيد طموح وآلام الشعوب العربية وعدم قدرتهم على مجاراة تطور الأمور فيما لا يسير في مصلحة العرب.
وكالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!