قرر بيع كلية زوجته ليبدأ مشروعه التجاري

| وكالات

لم تتخيل سامية العروس المصرية الجديدة أن زوجها ماجد (30 عاماً) يرغب في الاتجار بأعضائها البشرية، فوقع طلب زوجها بيع كليتها كالصاعقة عليها بعد 30 يوماً فقط من الزواج وعندما تأكدت من إصرار زوجها على طلبه وإلحاحه عليها بالموافقة أسرعت إلى محكمة الأسرة في الجيزة وأقامت دعوى خلع عليه.
وقالت في دعواها إنه في أثناء فترة الخطوبة كان اهتمامه غير اعتيادي بصحتي فعندما أصاب ببرد نذهب فوراً إلى الطبيب ويقوم بعمل التحاليل والأشعة من أجل الاطمئنان على صحتي، وكنت أفسر ذلك بأنه حب لي، ورغم ظروفه المادية البسيطة وافقت على الزواج منه.
وأضافت: «تزوجنا وقضينا شهراً من السعادة وبعدها قال إنه يريد أن يبدأ العمل على مشروع تجاري، فقلت له: أنا لا أملك أي شيء، وكان رده: تملكين كليتك، وأنا معروض عليّ سعر كويس فيها»، وتابعت: «سألت زوجي بناءً على أي أساس تم تحديد سعر لكليتي؛ ومن المفروض أن تقوم بتحاليل طبية؟ ففاجأني أنه أثناء فترة الخطوبة عندما كان يقوم بإجراء التحاليل الطبية كان يهدف الى عرضها على مشتر للكلية ومطابقتها مع الفحوصات المطلوبة». وختمت: «بقيت مستيقظة طوال الليل خائفة أن أنام فيخدرني ويأخذني ليسرق كليتي، وفي الصباح عندما خرج لعمله ذهبت إلى منزل أسرتي وذهبت بصحبة والدتي إلى محكمة الأسرة لطلب الخلع».